||

ستخدم الكثير من الفتيات العديد من المستحضرات الطبية من دون أي استشارة طبية، ومعظمهن للأسف لا يكترثن للمخاطر والآثار التي تنتج عن سلوكهن في استخدام هذه المستحضرات، ولا يعلمن أن الكثير من هذه المستحضرات قد تستمر آثارها حتى بعد التوقف عن استخدامها.

في سياق ذلك أطلقت كلية الصيدلة في جامعة حائل تحذير من استخدام مستحضرات “حب الشباب” لتلافي تشوه الأجنة عند النساء، وأكدت أن مستحضر “إيزوتريتينوين” والمسوق بالاسم التجاري (روأكوتين، زيراكتان، وكيورأكني) والذي يستخدم لعلاج حب الشباب، يسبب تشوه الأجنة عند أخذه قبل الحمل بفترة نحو 3 أشهر وأحيانا تصل إلى 6 أشهر، وأيضا عند أخذه خلال فترة الحمل.

علماً بأن الهيئة العامة للغذاء والدواء قد أقرت مؤخرا خططا احترازية لمواجهة خطورة هذا الدواء يجب على المريضة أن تتبعها، ومن هذه الاحترازات استخدام موانع الحمل للمرأة المتزوجة خلال فترة العلاج، وإجراء تحليل الحمل بشكل دوري، أيضا إمكان استخدام البدائل الآمنة عن هذا العلاج للاستخدام من قبل المرأة الحامل.

وأوضح عميد كلية الصيدلة الدكتور ثامر الشمري، أنه تم نشر بحث طبي مؤخرا لاستطلاع ممارسة ومعرفة الصيادلة العاملين في الصيدليات الأهلية عن الإجراءات الطبية اللازمة عند صرف الدواء للمرضى، وقد تم إجراءء هذا البحث في 3 مدن في المملكة العربية السعودية إحداها مدينة حائل.

وبينت الدراسة أن نحو 46% من المرضى لا يسألون أو يسألون بشكل نادر جدا ما إذا كانت توجد أي مخاطر من هذا الدواء على الجنين أو أنه يسبب أي تشوهات، كما أن 40% من المشاركين بالدراسة لا يعرفون ماهية تصنيف الدواء من ناحية خطورته على الحامل، وتعتبر نسبة كبيرة مقارنة بمخاطر الدواء. وكذلك بينت الدراسة أن نحو 11% من الصيادلة العاملين بالصيدليات الأهلية يقومون بصرف الدواء من دون سؤال المريضة عما إذا كانت حاملا أو تنوي الحمل، كما أن نسبة عالية من هذا الدواء يتم وصفه دون وصفة طبية.

وبشكل عام على السيدات أن يحذرن من مخاطر وآثار الأدوية والمستحضرات العلاجية، وعليهن الحرص على استشارة طبيب أو صيدلي مختص عن مدى مأمونية أي دواء يستخدم خلال فترة الحمل بشكل كامل، حيث توجد أدوية تؤثر بشكل سلبي في فترات الحمل جميعها أو فترة منه.


تفضل بالرد

عنوان بريدك الإلكتروني لن يتم نشرة.