||


يحيى امل جبارين – البلد                    مقابلة مع المربي خالد محاجنة مدير مدرسة اسكندر


لا زالت مدرسة إسكندر فوق الابتدائية في ام الفحم، تعيش أجواء حزينة اثر فقدان ابنها، طالب الصف السابع، صهيب محاجنة اثر حادث طرق وقع في مطلع الشهر الجاري.

وتحاول مدرسة إسكندر بين الفترة والأخرى، متابعة الوضع النفسي للطلاب عن طريق مهنيين واخصائيين وذلك عقب الفاجعة التي المت بطاقم المدرسة خاصة وام الفحم عامة.

 

وفي حديث اجراه مراسل البلد مع المربي خالد وليد محاجنة مدير مدرسة اسكندر قال عن الطالب المرحوم صهيب محاجنه بانه:”طالب مميز في عدة أمور خصوصا بالقضايا الاجتماعية التي تخصنا نحن، علاقته بالطلاب كانت واضحة وعلاقته بالمعلمين كذلك فكان بشوش صادق يحب التعامل مع الناس وتراه بكل المحلات والمناسبات وهو فعال جدا، للحقيقة اننا منذ اليوم الأول للحادث افتقدناه ونشعر بالنقص بالمدرسة، لأننا فعلا فقدنا هذا الانسان وكنا دائما على تواصل معه، الأجواء لا زالت شاحبة على البلد وعلى المدرسة، الأجواء التي تخيم هي أجواء حزن على أبناء صفه، مربية صفه وإدارة المدرسة ولا ننسى ان الفترة كانت حرجة والكثير من الطلاب تأثروا في فترة الامتحانات وكان الامر واضح اننا فقدنا طالب عزيز علينا”.

وعن طريقة وصولهم الخبر، يقول:” الخبر كان صاعقة، عندما وصلني الخبر ذهبت على وجه السرعة لحي عراك الشباب، ورأيت ان الامر صحيح ورحمة الله عليه، بنفس الفترة جمعنا انفسنا على مستوى المدرسة وتواصلنا مع البلدية ومع قسم المعارف وطلبنا حضور عامل اجتماعي واخصائي نفسي ، المستشارة بادرت لفعالية مع المربيات والأولاد عبروا كثيرا عن انفسهم ورسموا كثيرا، عالجنا الأمور بشكل مناسب رغم كل الصعوبات وخلال يوم قصير استطعنا اجتياز هذه المحنة”.

 

تزامن الحادث مع فترة الامتحانات

 

وعن تزامن الحادث مع فترة الامتحانات، يقول:” بدون شك الفترة كانت صعبة ، الأولاد غير مهيئين وعلى وجه الخصوص ابناء صفه، تساهلنا مع الأولاد وهناك امتحانات ارجيت لفترات لاحقة وهناك امتحانات الغيت وطلبنا من المعلمين التساهل بالتصليح وحتى اننا قصرنا قسم من المادة، كان انفتاح تجاه هذا الموضوع وكان تعاون واسع وواضح من قبل الإدارة والمعلمين”.

وعن اليات الحد من حوادث الطرق، يقول:” نؤمن بالقضاء والقدر، نسال الله ان يتغمده برحمته الواسعة، ولكن الاحتياط واجب واظن ان ما حصل يجب ان يكون درس للجميع، اننا نصل لمرحلة فيها ولد بسن صغير يقود مركبات فهنا يبدأ التساؤل وهذا الامر ممنوع منعا باتا وعلى الاهل تقع المسؤولية كاملة، ويجب ان نسعى لانه علينا عدم ترك الأمور للقضاء والقدر وفي النهاية الأمور على رب العالمين”.

 

تفاقم ظاهرة الحوادث

 

وعن تفاقم ظاهرة الحوادث، يقول:” يجب ان يكون هناك وعي والوعي يبدأ من البيت، على الاهل عدم التنصل من هذه المسؤولية، المدرسة تعطي المحاضرات وتقدم الارشادات، لكن دور الاهل مهم جدا وعلى البلدية والمؤسسات توفير النوادي التي تستقطب الطلاب لتعبئة أوقات الفراغ ومن المهم جدا الالتزام بالقانون لان الالتزام بالقانون هو نصف الحل، وللأسف نحن شعب لا يحب الالتزام بالقانون”.



تفضل بالرد

عنوان بريدك الإلكتروني لن يتم نشرة.