||


البلد- اخبار محلية


لا يعرف معظم الإسرائيليين أين تقع دولة “تونغا” وحتى أنهم لا يعرفون أنها قائمة أصلا. لذا تفاجأ إسرائيليون كثيرون كانوا قد تلقوا في اليوم الأخير مكالمات هاتفية متكررة من ذات المجموعة من جزيرة صغيرة وهامشية في وسط المحيط الهادئ.

رغم أن تونغا دولة هادئة ولكن المكالمات الهاتفية التي جرت من أراضيها ليست ساذجة للوهلة الأولى. لم تكن المكالمات التي جرت وكانت بدايتها 676 سوى مؤامرات من قبل مجرمين لسحب الأموال. جرت المكالمات إلى عدد من الأرقام الهاتفية الإسرائيلية وتم قطعها فورا تقريبًا. أَمِل المجرمون أن يثيروا حب الاستطلاع لدى الإسرائيليين بحيث يتصلون برقم الهاتف الغامض. لذلك اتصل المجرمون عددا من المرات المتتالية للرقم ذاته بهدف إثارة انطباع أن هناك حقا شخصا يحاول الاتصال وتلقي رد.

سمع مَن نجح في الرد على المكالمة الغامضة صوت امرأة تبكي أو أنه حصل على رسالة نصية تحمل المعنى ذاته، أي طلب المساعدة. مَن كان لديه حب استطلاع كاف لإعادة الاتصال برقم الهاتف المجهول، يبدو أنه وقع في الفخ. لم يكن رقم الهاتف الذي أجريت منه المكالمة الهاتفية إلى الإسرائيليين رقما عاديا، بل يبدو أنه رقم يلزم بدفع مبلغ عال مقابل كل دقيقة اتصال. ما هو مبلغ الدفع؟ يتراوح المبلغ بين دولار وحتى 20 دولارا لكل دقيقة محادثة.

الاستنتاج أنه يجب توخي الحذر من أرقام تبدأ بـ 676 الخاصة بتونغا، لأن هذه الخدعة هي دولية، وتُستخدم أرقام هواتف زائفة من أماكن مختلفة حول العالم. جرت الخدعة هذه المرة مع أرقام بدالة خاصة بدولة تونغا، ولكن استُخدمت في الماضي أرقام بدالة خاصة بكل من بيدجي، جزر باهاماس، برمودا، باربادوس، وغيرها. من المهم توخي الحذر عن تلقي محادثة من رقم غير معروف، لأن المجرمين قد يبدلون رقم البدالة بأرقام تابعة لدولة أخرى.

نقلا عن موقع المصدر



تفضل بالرد

عنوان بريدك الإلكتروني لن يتم نشرة.