||

موقع البلد


صحيح أنّ التكييف جزء ضروري من حياتنا خلال فصل الصيف الحار، إلا أنّ تخفيض حرارته بشكل مبالغ فيه قد يؤدّي إلى مشاكل صحيّة كثيرة، حيث انه يبدأ جفاف البشرة وقد تصل إلى الأمراض التنفسيّة.

وفي هذا المقال نترك لكم ثلاثة من أبرز الانعكاسات الجانبية للتعرّض للتكييف بإفراط:

1- مفاقمة الأمراض المزمنة

إن كنت تعانين من ارتفاع في ضغط الدم أو من التهاب المفاصل، فإنّ حرارة المكيّفات المنخفضة جدّاً، ستتسبّب بمفاقمة حالتك المرضيّة.

حاولي الإبقاء على حرارة الغرفة معتدلةً (بين 22 و23 درجة مئوية) كي لا تشعري بآلام إضافية أنت بغنىً عنها.

2- مشاكل في التنفّس

صحيح أنّ مكيّف السيارة ضروري خصوصاً أثناء المسافات الطويلة، وفي أوقات الزحمة، إلا أنّه قد يسهّل دخول البكتيريا إلى داخل السيارة، ما يتسبّب بالتهابات في الرئة
والجهاز التنفّسي.

كذلك تسبّب الغازات المنبعثة من المكيّف حساسيّة تنفسيّة لبعض الأشخاص، وقد تتطوّر إلى ربو.

3- جفاف البشرة

المكوث لوقت طويل في غرفة باردة وخالية من الرطوبة يؤدي إلى جفاف البشرة على المدى الطويل، قد يترافق ذلك مع شعور دائم بالتعب والإرهاق والرغبة في النوم والصداع.

لذلك، من الأفضل ترطيب البشرة دوماً بوساطة كريمات الترطيب، والحفاظ دوماً على حرارة الغرفة معتدلة.


تفضل بالرد

عنوان بريدك الإلكتروني لن يتم نشرة.