||


يحيى أمل جبارين – البلد


شيّعت جماهير غفيرة من ام الفحم والمنطقة، مساء اليوم الاثنين، جثمان الطفل صهيب محمد رفيق محاجنة الى مثواه الاخير.

وكانت الجنازة قد انطلقت من بيت المرحوم الكائن في حي عراق الشباب في ام الفحم ومن ثم الى مسجد الحي للصلاة على جثمانه الطاهر.

وواصلت الجنازة سيرها حتى مقبرة الحي بحيث وري الثرى هناك على المرحوم.

وتعمّ حي عراق الشباب خاصة وام الفحم عامة، حالة من الحزن والحداد والالم الشديدين في اعقاب هذه الفاجعة التي حصدت روح طفل لا زال في سنّ الـ13.

ولاقى حتفه اثر تعرضه لحادث طرق قاتل قرب حيّ عراق الشباب.

يذكر بانّه كان من بين المشاركين بالجنازة، ذوي المرحوم وعائلته بالاضافة الى كوادر من مدرسة اسكندر، زِد على ذلك، نائب رئيس بلدية ام الفحم، بلال ظاهر محاجنة وشخصيات اعتبارية اخرى.



تفضل بالرد

عنوان بريدك الإلكتروني لن يتم نشرة.