||


البلد- اخبار محلية


تنظر محكمة الصلح، يوم غد الأحد، في تمديد إعتقال حاضنة (53 عامًا) من مدينة الطيرة ، وذلك في قضية وفاة الطفل يزن الكيلاني (9 اشهر) في حضانتها قبل أربعة أيام. حيث ادّعت والدة الطفل المرحوم أنّ “الحاضنة طلبت منها عدم ابلاغ اي جهة بأنّ طفلها توفي في الحضانة، وأن تقول أنّ الوفاة كانت في بيتها”، وقالت الأم أيضًا إنّ “أحد الاشخاص قام بتهديدها في المستشفى، عندما جاءت لتتحدث عن وفاة طفلها”، بحسب ما جاء في ادعاءات والدة الطفل يزن.

 المحامي يوسف مصاروة الموكل للدفاع عن الحاضنة، الذي عقّب على القضية قائلا:”موكلتي تنفي كل الشبهات التي نسبت اليها، ومنذ اللحظة الاولى من وقوع الحادث أشارت التحقيقات إلى أنّ ما حصل هو أنّ الطفل توفي داخل الحضانة، علمًا أنّ موكلتي تؤكد أنها لم تهدد الأم أو تطلب منها اخفاء الحقيقة كما ادعت والدة الطفل”.
وتابع مصاروة:” التقيت مع موكلتي وهي طوال الوقت تبكي وتمر بظروف نفسية صعبة للغاية بسبب وفاة الطفل، حيث قالت لي “لم اطلب من ام الطفل بان لا تقول الحقيقة ولم اهدهها بتاتا”. وأوضحت لي قائلة:”حاولت انعاش الطفل واستدعيت الجيران وسيارة الاسعاف وبرامديك يسكن في الحي لأنقاد الطفل لكن مع الأسف دون جدوى، ولا اعرف من اين هذه الشبهات التي نسبت الي”، كما قال.
وعن الادعاءات بأنّ “الطفل توفي بسبب تعرضه للاختناق بعد أن التف حول عنقه شريط مصاصة”، قال المحامي مصاروة:”لا اريد في هذه المرحلة الخوض في هذه التفاصيل، كونها لا تزال قيد التحقيق، والأفضل ان ننتظر نتائج التحقيقات الجارية. وأوضح أنّ الشرطة طلبت من المحكمة تمديد اعتقال موكلتي مدة 7 ايام، لكنني نجحت في انزال المدة حتى يوم غد الأحد، وهذا يشير الى أنّ قاضي المحكمة لم يقتنع بما عرضته الشرطة”، كما قال.

واختتم حديثه قائلًا” امل أن يتم اطلاق سراح موكلتي الحاضنة، وخاصة أنّ الحديث يدور عن سيدة صحبة مسؤولية، وهي منزعجة جدا من الشبهات الباطلة التي تقال بحقها”، على حدّ تعبيره.

 


تفضل بالرد

عنوان بريدك الإلكتروني لن يتم نشرة.