||


البلد- اخبار محلية


اصدرت محكمة الصلح في تل ابيب يوم امس الأربعاء حكمًا بالسجن الفعلي لمدة سبعة اشهر على مديرة حضانة في حولون، وعلى حاضنة اخرى، اضافة الى الحكم على ثلاث حاضنات بالعمل لصالح الجمهور لمدة ست اشهر، وذلك بعد اتهامهم بالاعتداء والتنكيل باطفال في الحضانة.

وفي حديث مع كرميت بولاك المستشارة القضائية لمجلس سلامة الطفل حول هذا الحكم، اعربت عن استيائها لهذا الحكم المخفف، واعتبرته غير كافي ولا يشكل رادعًا حقيقيا لعدم استمرار مثل هذه الاعتداءات بحق الرضع والاطفال، وكان يجب اصدار حكم اعلى.

واشارت الى وجوب وضع كاميرات مراقبة في حضانات الأطفال في ساعات الشك فقط، وليس طيلة اليوم، اذا يجب المحافظة على خصوصية الحاضنات ايضا، مشيرة ان معظم الحاضنات يعملن بامانة واخلاص، ولا يمكن تعميم الحادثة على الجميع، وقد اثيرت الحادثة المذكورة فقط لانها وثقت عبر الكاميرا.

هذا ونوهت الى انها بصدد العمل على تغيير صيغة القانون الذي لا يعتبر الحاضنة هي المسؤولة عن الطفل بل اهله من الناحية القانونية، وهذا يوجب تخفيف الحكم عليها، لكن من المهم التأكيد على ان الحاضنة هي المسؤولة عن الطفل ويجب ان تنال العقاب اللازم لذا يتوجب تغيير صيغة القانون المذكور.


تفضل بالرد

عنوان بريدك الإلكتروني لن يتم نشرة.