||

ما هو الحمص ؟

الحمص نبات بقولي صيفي وشتوي من فصيلة البقوليات، وتتشكل حبوبه في قرون صغيرة بيضاوية الشكل، يحوي كل قرن منها حبة واحدة أو اثنتين،

موطنها الأصلي إقليم حوض البحر الأبيض المتوسط، ويعد من أكثر أصناف البقوليات استهلاكًا في العالم.

طريقة عمل الحمص : 

يُنقع الحمص اليابس في الماء لمدة ست ساعات. 

يُطبخ الحمص المنقوع بعد تصفيته من ماء النقع بوضعه على النار بماء مغلي مسبقًا ويترك على النار لمدة ساعة حتى ينضج. 

يُصفى الحمص بعد نضجه من الماء ثم يحتفظ بالماء المغلي. 

يُوضع الحمّص في الخلاّط، أو يُهرس حتى يصبح ناعمًا جدًّا. – يمكن إضافة القليل من الثّوم. 

إضافة عصير اللّيمون، والطحينة، وماء بارد، وبعض الملح. – ثم يتم خلط المكونات مع بعضها البعض جيدًا.

القيمة الغذائية للحمص : 

يحتوي الحمص على نسبة عالية من البروتين النباتي وعلى كالسيوم وماغنسيوم بنسبة متوازنة 1-1 و على قدر جيد من المعادن النادرة الضادة للأكسدة.

يحتوي الحمص على البروتينات، الكربوهيدرات والألياف وفيتامينات ومواد معدنية.  

يحتوي الحمص على الدهون غير الضارة.  

يحتوي الحمص على الزنك والفوسفور والحديد والنحاس فهو مقوي لجهاز المناعة ومنشط للذاكرة ومقوي للعظام والأسنان.  

 يساهم الحمص في بناء الخلايا وأنسجة القلب والدماغ والعضلات

يخفض الحمص من الكولسترول الضار في الدم.

يعمل الحمص على تنظيم مستوى السكر في الدم ويمنع الأكسدة لاحتوائه على السابونين.  

 ينصح بعدم الإفراط في تناول الحمص للاشخاص المصابين بضعف في الجهاز الهضمي؛ وذلك لاحتوائه على كمية قليلة من حمض الأوكزاليك.  

يحتوي الحمص على الألياف الذائبة في الماء وعلى أنواع من السكريات المعقدة التي تساهم في تنظيم نسبة السكر والكولسترول في الدم.

 

فوائد الحمص للصحة :

1) الحمص للكوليسترول : الحمص وكذلك الحبوب عامة من الأغذية الغنية بالألياف، حيث يحتوي مقدار فنجان واحد من الحمص على كمية كبيرة من الألياف تصل إلى 12.5 جرام، هذه الألياف وبخاصة النوع القابل للذوبان في الماء تقلل امتصاص الكولسترول إلى تيار الدم فتقلل بالتالي من مستواه.  

2) الحمص ومرض السكري : يعمل الحمص على خفض مستوي الكولسترول في الجسم، كما يقوم أيضًا بنفس الشيء مع الجلوكوز مما يقاوم ارتفاع مستواه بالدم؛ ولذا فإن الحمص من الأغذية المفيدة للذين يعانون من ارتفاع الكولسترول وكذلك لمرضي السكري .  

3) الحمص وسرطان القولون : من النتائج التي توصل لها الباحثون في جمعية الأبحاث الأوروبية للسرطان والتغذية أن الأوروبيين الذين تدخل في غذائهم الألياف بنسبة كبيرة تنخفض بينهم نسبة الإصابة بسرطان القولون بحوالي 40% مقارنة بغيرهم ممن يفتقر غذاؤهم للألياف.

الحمص ومنع أمراض القلب :

أثبتت بعض الأبحاث العلمية التى أجريت على الحمص، أن تأثير إغناء لائحة الطعام بالحمص على أشخاص معروضين للإصابة بمرض القلب، أن تناول الحمص قد خفض نسبة الكوليسترول العامة ومستويات الكوليسترول الضار بنسبة نحو 5 %.   كما تبيّن من أحد الأبحاث التي تم خلالها فحص عادات استهلاك الشعوب المختلفة بما يتعلق بخطر الإصابة بأمراض القلب أن الإكثار من تناول الخضراوات، البقوليّات والأسماك، كما في لائحة الطعام المتوسطية، يقلص من مخاطر أمراض القلب بشكل كبير، ساهمت البقوليّات ومنها الحمص حسب البحث بأكثر من 80 % في ذلك التأثير. 

الحمص والحمل : وجبة خفيفة وصحية للمرأة الحامل، الحمص ذو طعم لذيذ وله قيمة غذائية كبيرة، حيث إنه يقدم مجموعة من الفوائد الصحية لجميع الأعمار بما في ذلك أثناء الحمل، كما يساعد الحمص على الوقاية من خطر العيوب الخلقية في الأطفال الرضع، والمعروفة باسم السنسنة المشقوقة.

المواد الغذائية الأساسية الأخرى بما في ذلك البروتينات والمعادن مثل الحديد والكالسيوم والبوتاسيوم وأحماض أوميغا 3 الموجودة في الحمص، تسهم أيضًا إسهامًا بارزًا في صحة الأم وكذلك الجنين المتنامي.

الحمص و الرجيم :

يتميز الحمص بانخفاض عدد السعرات الحرارية، كما أن الألياف الموجودة فيه تعطي شعورًا بالشبع والامتلاء، وبالتالى فإنها تساعد على إنقاص الوزن،

والحفاظ على الوزن كونها تحد من الشهية عقب تناول كمية كبيرة منه، إذ إنها تحتوي على سعرات حرارية قليلة.

أهمية الحمص للبشرة :

للحمص فوائد مهمة جدًّا للبشرة، فهو يساعد على التخلص من النمش، كما يدخل في صناعة الكثير من الكريمات التي تستخدم للبشرة خاصة التي تستخدم فى التقليل من ظهور التجاعيد، كما يعمل المص على امتصاص الزيت الزائد فى البشرة، مما يجعل البشرة تبدو صافية ومشرقة، كما يساعد على استرخاء عضلات الوجه المشدود، ويمنع احمرار وتورم الوجه خاصة فى مرحلة الشيخوخة، كما يعدُّ المص مطهرًا ومهدئًا للبشرة الحساسة، ويستخدم كمستحضر لتقشير وإزالة الجلد الميت من البشرة.


تفضل بالرد

عنوان بريدك الإلكتروني لن يتم نشرة.