||


موقع البلد ام الفحم


اقدمت وحدة الغش والخداع في الشرطة على اقتحام بلدية ام الفحم يوم الاثنين من هذا الاسبوع بطريقة همجية واعتقلت مدير الموارد البشرية هناك الذي استاء لحظتها من هذه الطريقة التي دخلوا فيها الى مكتبه.

يذكر بان مدير الموارد البشرية السيد احمد محمود الذي تم التحقيق معه ، يكون والد الاسير محمود احمد جبارين الذي جرى اعتقاله قبل أشهر ايضا على خلفية اتهامات تدعي بانه بعد حظر الحركة الاسلامية عام 2015 قام بالاستمرار في العمل لصالح الحركة الاسلامية بالقدس.

وتحاول الشرطة بهذه الفعلة التضييق على الاسير جبارين من خلال اعتقال والده ومضايقة عائلته.

تجدر الإشارة الى ان الاسير جبارين كان من المفترض ان يعانق الحرية قبيل العيد لعدم وجود ادلة كافية ضده لإدانته، الّا ان النيابة طعنت بالقرار وجاء ذلك من اجل اضفاء التعاسة واليأس على عائلة جبارين في العيد.

الشكوى التي قدمتها المعارضة في بلدية ام الفحم الى الشرطة كانت بمثابة فرصة لمحاولة فضح وتشويه لشخص والد الاسير جبارين وترويج لعملية لا أساس لها وهي ان هناك تلاعب في بنود محضر جلسة للمجلس البلدي.

هذا وعقبت الشرطة لوسائل الاعلام بانه انه تم اعتقال ثلاثة موظفين في بلدية ام الفحم الّا انه وخلال نشر التعقيب كان قد تم الافراج عن المعتقلين بحيث ان مدة التحقيق لم تتجاوز النصف ساعه وهذا يدل على ضعف أدلتهم ويثبت بانه كانت هناك محاولة للمس بسمعة السيد احمد محمود مدير الموارد البشرية وسكرتير بلدية ام الفحم.

وفي تعقيب لمدير الموارد البشرية وسكرتير بلدية ام الفحم السيد احمد محمود قال :” ذهبت الى التحقيق وانا احمد المحمود سكرتير بلدية ام الفحم وعدت من التحقيق وانا احمد المحمود سكرتير بلدية ام الفحم وانا لا اتأثر من مثل هذه الامور فهي مجرد زوبعة في فنجان “.

اما لجنة موظفي بلدية ام الفحم اصدرت بيان اعلامي بخصوص هذا الموضوع جاء فيه:

نثق بموظفي البلدية وننآى بأنفسنا عن الخلافات السياسية

نحن في لجنة موظفي بلدية ام الفحم نؤكد ثقتنا التامة بموظفي البلدية ونؤكد انهم يعملون بجد واجتهاد ومسؤولية كبيرة وإخلاص ومهنية عالية وهم محل ثقة وأمانة ويشهد لهم القاصي والداني بأنهم أصحاب خبرة ودراية وتجربة ونجاح على مدار عشرات السنين. ولسنا بحاجة لمن يشكك في مهنيتهم وعملهم. وفي ذات الوقت نؤكد أيضا أننا كلجنة موظفين نعمل بناء على الحس القانوني والأخلاقي والمهني وليس لنا علاقة من قريب او بعيد بما يتعلق بخلافات ومناكفات سياسية وننأى بأنفسنا أن نكون جزءا من هذه الحسابات وما يحكمنا هو وضع مصلحة المواطن الفحماوي نصب اعيننا.

كما أننا نستهجن هذه التصرفات والسلوكيات من قبل منتخبي جمهور وهي السلوكيات الغريبة عن بلدنا وعن طريقة وأسلوب النقد للعمل البلدي.

نؤكد كذلك أننا منكم أهلنا في ام الفحم ونقدم لكم خدماتنا على أفضل صورة وأكمل وجه .
وفي ذات الوقت نستهجن طريقة دخول وحدة الشرطة الهمجية للتفتيش في مكاتب الموظفين وأسلوب التحقيق.
باحترام
لجنة موظفي بلدية ام الفحم
الثلاثاء 4.6.2017

البند الذي كان سبب الشكوى من قبل المعارضة وادى الى استدعاء موظفي البلدية للتحقيق


تفضل بالرد

عنوان بريدك الإلكتروني لن يتم نشرة.