||


موقع البلد


يتجاهل الكثير منا الكوابيس باعتبارها شيئاً لا يمكن تفسيره، وبذلك لا ينبغي أن نوليه أي اهتمام.

وأشارت دراسة جديدة لعلماء النفس في جامعة توركو الى أنه إذا كان نومك غير مستقر في كثير من الأحيان، فيمكن أن يكون ذلك علامة تحذير على مشكلات خطيرة تتعلق بالصحة النفسية.

وتشير النتائج التي توصل إليها الخبراء إلى أن الكوابيس ينبغي اعتبارها علامة إنذار مبكر لحدوث اضطرابات بالصحة النفسية.

ويقول نيلس ساندمان مُعد هذه الدراسة بصحيفة “إندبندنت” البريطانية: إن الخطر ليس كبيرًا جدًا معظم المصابين بالكوابيس لا يصبحون انتحاريين ولكن الرسالة الرئيسة التي نأخذها هي أن الكوابيس المفجعة المتكررة يجب أن تؤخذ على محمل الجد”.

وأضاف: “نتائج الدراسة الأصلية تم التحقق منها ولدينا الآن فهم أكثر موثوقية بأن الكوابيس تزيد وإن كان بشكل طفيف من خطر الانتحار”.

وتابع ساندمان: “هناك أدلة كثيرة على أن الكوابيس ترتبط بالعديد من المشكلات الصحية وفي المستقبل يجب أن تحظى باهتمام أكبر؛ لأنها قد تكون ذات قيمة في اعتبارها علامة إنذار مبكر لمشكلات أكثر خطورة”.

وتعرف الدراسة الكوابيس بأنها أحلام مكثفة ذات لهجة عاطفية سلبية، وقد تبين أن هذه الكوابيس المزعجة المتكررة يمكن أن تزيد من خطر اضطرابات المزاج والانتحار.

ووجد فريق البحث أيضا أن الكوابيس تزيد من خطر الانتحار بين الجنسين، ورغم أن البيانات تظهر أن المرأة تصاب أكثر بالكوابيس، لكن خطر الانتحار لدى الرجال أكبر بكثير.


تفضل بالرد

عنوان بريدك الإلكتروني لن يتم نشرة.