||

وكالات

اعلن رئيس الوزراء التركي بن علي يلدريم ان تركيا بصدد ارسال باخرة مساعدات انسانية الى قطاع غزة في سبتمبر المقبل وذلك مع حلول عيد الاضحى المبارك، مؤكدا ان تركيا تسعى لحل مشكلة الكهرباء والماء في القطاع.وقال يلدريم: “ان تركيا تعلم ان هناك مأساة في غزة، وهي تسعى جاهدة لتضميد الجراح، لافتا الى ان اعادة تطبيع العلاقات مع اسرائيل من شأنها تسهيل وصول المساعدات الى غزة”.

جاء ذلك خلال لقاء جمع وزير الخارجية رياض المالكي، مساء الخميس، برئيس الوزراء التركي بن علي يلدريم، بحضور وزير الخارجية التركي مولود اوغلو، وسفير دولة فلسطين في تركيا فائد مصطفى.وثمن رئيس الوزراء التركي الموقف الفلسطيني حيال ما حدث من محاولة انقلاب غاشمة في 15 تموز المنصرم، مؤكدا مشاعر التآخي بين فلسطين وتركيا، وعلى ان تركيا تولي اهمية قصوى لفلسطين بقدر ما تهتم بالشأن التركي الداخلي، وقال “إن تركيا ستواصل دعم فلسطين للحصول على اعترافات من دول جديدة بالدولة الفلسطينية”.وتطرق يلدريم ايضا الى قضية المصالحة وانهاء الانقسام، مؤكدا ضرورة توحيد القوى، كي لا يكون هناك ذريعة لاحد للتنصل من مسؤولياته بحجة الانقسام.

وقال انه نقل الرسالة ذاتها الى خالد مشعل، مؤكدا ضرورة اسمرار المبادرة القطرية، شاكرا الحكومة الفلسطينية التي كانت قد رحبت بتلك المبادرة. واكد يلدريم ان تركيا ترى فلسطين كيانا واحدا ككل، فلا فرق بين غزة والضفة والقدس، مشيرا الى ان تركيا ليست منحازة لاحد دون الاخر.بدوره اكد المالكي، موقف فلسطين الملتف حول الشرعية والديمقراطية التركية، موضحا حرص الرئيس محمود عباس، على اتمام هذه الزيارة للتأكيد على موقف فلسطين الداعم للشرعية والديمقراطية ودولة القانون، وعلى ان تكون فلسطين من اوائل الدول التي تزور تركيا لتؤكد دعمنا للشعب والحكومة التركية.واشار الى ان القيادة الفلسطينية وعلى رأسها الرئيس محمود عباس، تابعت الازمة التركية عن كثب، لافتا الى ان الاهتمام الفلسطيني بالشأن التركي يأتي من شعور فلسطين بأن المصلحة التركية والفلسطينية متداخلة تماما، ولا يمكن ان يصيب تركيا مكروه دون ان تتأثر فلسطين.واعرب المالكي عن سعادته بان الخطر قد زال، مبديا استعداد فلسطين لتقديم اي مساعدة ممكنة ضمن امكانياتها المحدودة.

من ناحية اخرى دعا الوزير المالكي، مضيفه التركي، لزيادة الاهتمام أكثر بالقدس، خاصة وهي تتعرض لتهويد مستمر واعتداءات يومية، مشيرا الى ان اسرائيل قد اعلنت مرارا نيتها عزل القدس عن محيطها العربي والاسلامي والمسيحي، واستكمال تهويدها.

ورحب المالكي بالجهد التركي في غزة، من مساعدات انسانية، وبما يتعلق بالعملية التنموية والبنية التحتية، داعيا الى ضرورة التنسيق مع دولة فلسطين بمختلف التفاصيل.واوضح ان الحكومة الفلسطينية تبذل جهدا كبيرا وتخصص جزءا كبيرا من موازنتها لغزة للتخفيف عن اهلها، وقال “لذا فنحن نرحب بالدعم التركي لغزة”.واعرب المالكي عن تقديره للاهتمام التركي بشأن المصالحة، مؤكدا جدية القيادة في مساعي اتمام المصالحة وانهاء الانقسام، وان انتخابات المجالس المحلية والبلديات تعتبر خطوة هامة في هذا الاتجاه.ودعا المالكي رئيس الوزراء التركي لزيارة فلسطين.


تفضل بالرد

عنوان بريدك الإلكتروني لن يتم نشرة.