||


موقع البلد- اخبار محلية


أمهلت كتائب القسام الجناح العسكري لحركة حماس، مساء الثلاثاء، الحكومة الإسرائيلية 24 ساعة للاستجابة لمطالب الأسرى، مؤكدةً أنها ستقوم بتحديث القوائم المرتبطة بصفقة تبادل الأسرى، بزيادة 30 أسيراً على القوائم مقابل كل يوم تتأخر فيه عن تلبية مطالب الأسرى.

وقال أبو عبيدة الناطق العسكري باسم الكتائب في تصريح متلفز، أن كتائب القسام قررت بأن تدفع اسرائيل ثمن كل يوم تأخير في الاستجابة لمطالبهم.

وأضاف “كما عودنا أسرانا وشعبنا سنظل الأوفياء لقضيتهم نحمل لواءها ونقاتل دونها حتى يأذن الله لأسرانا بالحرية والتحرر من قيود الظلم والطغيان”.

وأكد على أن المقاومة تقف إلى جانب الأسرى في معركة الكرامة والحرية رغم ما تمر به على عدة جبهات. مشيدا بتضحيات الأسرى وبالمعركة التي يواصلونها في سبيل حريتهم.وقال أن المقاومة في غزة لا تزال تقاوم الحصار وتخوض معاركها بكل عزة وشرف وكبرياء، بل وتعض على جراحها وتحمل على عاتقها القضايا الوطنية الكبرى وعلى رأسها قضية الأسرى وكسر قيدهم وتحريرهم من قبضة المحتل البغيض. كما قال.

ووجه التحية للفلسطينيين الذني خرجوا اليوم في شوارع غزة للتعبير عن تضامنهم مع الأسرى وللمطالبة بكسر حصار غزة الظالم وإسقاط المؤامرة عليها. مضيفا “ليثبت شعبنا من جديد بأن قضية الأسرى هي عنوانٌ ثابت ودائم، لا يمكن إغفاله أو تجاهله رغم كل الصعاب والهموم والآلام”.

ودعا أبو عبيدة الفلسطينيين في الضفة الغربية إلى الاستنفار وحشد كل الجهود والنفير في يوم الغضب نصرة للأسرى الأحرار غداً الأربعاء في رام الله وفي كل ميادين الضفة، ليرسم الشعب الفلسطيني الصورة المشرقة المعهودة في الاصطفاف من خلف الأسرى في مطالبهم حتى نيل حقوقهم وحريتهم. 


تفضل بالرد

عنوان بريدك الإلكتروني لن يتم نشرة.