||


البلد- اخبار محلية


 اعترف المتهم ناصر الشوّا (52 عاما) أمس، الأربعاء، في المحكمة المركزية بمدينة اللد، بجريمة قتل زوجته هويدة الشوا (43 عاما) من يافا بتاريخ 23.10.2016 أثناء تواجدهما في منطقة نابلس. 

واعترف المتهم، وفق الرد على لائحة الاتهام التي قدمت ضده بتاريخ 21.11.16، بجريمة القتل، علما أنه منذ اقترافه الجريمة واتهامه كان مصرا على أنه لم يرتكب الجريمة، حيث ادعى أنه تعرض للاعتداء، وأن الجريمة وقعت عليهما بعد سطوٍ مسلح من قبل مجهولين. 
ويستدل من رد المحامي الموكل بالدفاع عن المتهم على لائحة الاتهام في المحكمة المركزية، كما جاء في محضر الجلسة، أن ‘المتهم ناصر الشوّا لم يتعمد قتلها وأن الاعتداء حصل بعد شجار دار بينهما في السيارة وهما في طريقهما إلى يافا’. 
وأضاف محامي الدفاع أنه ‘قبيل الشجار، أوقفت الزوجة عمل محرك السيارة في مكان الجريمة بمنطقة نابلس، وحاولت الاعتداء على الزوج، بعد أن حصلت لها نوبة ‘هستيريا’ كما حصل معها في السابق’. 
وبموجب هذا الاعتراف، سيقدم طلب الدفاع تعديل لائحة الاتهام، غير أن الخلاف سيبقى على البند الأهم في لائحة الاتهام، وهو ما نسب له بارتكابه جريمة القتل المتعمد، في محاولة لتعديلها إلى القتل غير المتعمد، وستنظر المحكمة في الجلسة القريبة فيما إذا كانت جريمة القتل متعمدة أو غير متعمد. 
وقدمت النيابة العامة لائحة اتهام، في تاريخ 21.11.2016، في ملف جريمة قتل المرحومة هويدة الشوا من يافا التي اقترفها زوجها ناصر الشوا بتاريخ 23.10.2016 أثناء تواجدهما في منطقة نابلس. 
ونسبت النيابة في لائحة الاتهام إلى زوج القتيلة تهم القتل وعرقلة مجريات العدالة والتقدم في شهادة وأقوال كاذبة. 
ويستدل من لائحة الاتهام أنه ‘في تاريخ 22.10.2016 سافر المتهم مع زوجته إلى قلقيلية ونابلس في جولة ولزيارة قريبة عائلة المتهم في قرية بديا الفلسطينية، وعند الساعة 00:13 تقريبا خرج الزوجان من بيت قريبة العائلة واستقلا سيارتهما، وعند بداية طريق السفر قرر المتهم قتل زوجته. وأوقف السيارة في جانب الطريق، في منطقة بركان وكريات نطيفيم، وخرج من سيارته وانهال بالضرب على زوجته المرحومة ووجه لها ضربات على رأسها وجسمها، مستعملا آلة حديدية وحجارة كبيرة تواجدت في الطريق. وبعدها قام المتهم بتغطية الآلة الحديدية الملطخة بالدماء بالتراب، ومن ثم أعاد زوجته التي صرخت طلبا للمساعدة إلى السيارة وتابع سفره بالسيارة’. 
وأضافت أنه ‘بعد مدة قصيرة من السفر في السيارة، عاد المتهم وأوقف السيارة بالقرب من المنطقة الصناعية ‘بركان’، وخرج من السيارة هو وزوجته المرحومة وانهال بالضرب عليها مجددا بقوة، موجهات ضربات لرأسها وجسمها بواسطة حجارة. وبعدها قام المتهم بجر زوجته المرحومة إلى السيارة وتابع السفر لمدة قصيرة، ليعود ويتوقف بعدها مرة ثالثة على جانب الطريق ويخرج زوجته من السيارة ويلقيها على الأرض. وعند الساعة 02:17 اتصل المتهم لإسعاف نجمة داوود الحمراء، وقدّم بلاغا كاذبا أنّ المرحومة توفيت نتيجة تعرضهما لسطو عنيف من قبل آخرين قاموا بإيقاف سيارتهما وسرقة نقود وضربوا المرحومة بقوة، وهو بدوره، أي المتهم، حاول مساعدة زوجته’. 
وأنهت أنّ ‘المتهم بعمله هذا تسبب بإصابات كثيرة للمرحومة وجرى إعلان وفاتها في المكان’. يذكر أنه قُتل منذ مطلع العام الجاري 6 نساء وفتيات عربيات في البلاد آخرهن الفتاة هنرييت قرا (18 عاما) من الرملة، فيما لم تقدم أي لائحة اتهام ضد القتلة، وبقيت الملفات رهن الانتظار كمئات الملفات التي لم تفك رموزها في جرائم القتل بالمجتمع العربي.


تفضل بالرد

عنوان بريدك الإلكتروني لن يتم نشرة.