||

اصدر مجلس طلعة عارة المحلي بياناً، حول حادث تحطم طائرة استطلاع على منزل في  بلدة زلفة جاء فيه ما يلي : ” كاد تحطّم طائرة استطلاع بدون طيار، على منزل عائلة المواطن حسام جبارين، ظهر الثلاثاء ، ان يتسبب –  لولا لطف الله وقدره – بكارثة انسانية كبيرة، حيث اسفر الحادث عن أضرار مادية فادحة للمنزل ومحيطه واحتراق للممتلكات.

وبرحمة من الله، نجا افراد العائلة الذين تواجدوا وقتئذ داخل البيت، بينما اصيب عدد من السكان نتيجة استنشاق دخان الحريق، عدا عن حالات الذعر والخوف جراء دوي انفجار الطائرة. فحمداً لله على سلامة العائلة واهالي الحي مع تمنياتنا للمصابين بالشفاء العاجل”.

وتابع البيان: ” انه وحال ورود خبر الحادث، قمنا في المجلس المحلي، ادارة، موظفين واقسام، بإعلان حالة الطوارئ، والتوجه مباشرة الى المكان وتقديم كل المساعدة الممكنة في المراحل الاولية لمثل هكذا حالات.

بعدها زار رئيس المجلس المحلي والقائم بأعماله ومساعده، مكان الحادث، حيث اطمأنوا على سلامة عائلة حسام جبارين، معربين عن وقوف المجلس المحلي الى جانبهم في هذه المحنة ومساندتهم على مختلف الاصعدة ومتابعة قضيتهم، وفي ذات الوقت طالبنا الجهات ذات الصلة الشروع بالتحقيق الفوري حول الحادث، وتحمّل المسؤولية عن تبعاته، وتعويض صاحب المنزل بالسرعة الممكنة عن الخسائر المادية والاضرار الجسيمة التي لحقت به ” .

الى ذلك، عقد المجلس المحلي، جلسة خاصة في مركز الطوارئ، بمشاركة ممثلين من الشرطة وسلطة الاطفاء والانقاذ لبحث ومتابعة آثار ما تسبب به الحادث، الى جانب استعراض العقبات التي حالت دون الوصول السريع لطواقم الاطفاء الى مكان الحريق، وفي مقدمة تلك العقبات تجمهر اعداد واسعة من الاهالي بالقرب من المنزل المتضرر، وايقاف المركبات على جوانب الشارع المؤدي الى هناك، الأمر الذي أخرّ من عملية السيطرة على الحريق مبكراً، والحد من امتداداته التي كادت ان تجرّ لتفاقم الأمور الى ما لا تحمد عقباه.   

وفي هذا السياق، ناشد المجلس المحلي كافة الاهالي،” انه بحالة حدوث أي حريق او طارئ – لا قدر الله – وبهدف سرعة تدارك نتائجه، باقل الاضرار سواء كانت بشرية او مادية، فانه ينبغي من الجميع، عدم التجمهر في ذلك المكان وسد الطريق بالسيارات، وذلك حتى تتمكن طواقم الاطفاء والشرطة والاسعاف من الوصول الى هناك على وجه السرعة، لمعالجة الأمر من دون عراقيل او اشكاليات”.


تفضل بالرد

عنوان بريدك الإلكتروني لن يتم نشرة.