||


موقع البلد- اخبار عالمية


استقبل الرئيس الاميركي دونالد ترامب الاربعاء نظيره الفلسطيني محمود عباس في البيت الابيض في اول لقاء بينهما بهدف محاولة احياء مفاوضات السلام الفلسطينية الاسرائيلية.

 

وبعد شهرين ونصف شهر من زيارة رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو، كان ترامب شخصيا في استقبال عباس لدى نزوله من السيارة على ان يجريا محادثات في المكتب البيضوي قبل بيان مشترك.وقال ترامب في مستهل لقائهما في المكتب البيضوي “آمل بان يحصل شيء رائع بين الفلسطينيين واسرائيل”.ولم يدل عباس بأي تصريح.

وقال الرئيس الأميركي دونالد ترامب إن الولايات المتحدة ستواصل بناء شراكتها مع قوات الأمن الفلسطينية لمواجهة الإرهاب.وأضاف ترمب، خلال مؤتمر صحافي مشترك في واشنطن مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس، أنه “سوف نحقق” اتفاق سلام تاريخياً بين الإسرائيليين والفلسطينيين.وقال ترمب: “لا سلام إذا لم يتوقف التحريض على العنف والكراهية. اتفاق السلام سيتيح الفرصة لإسرائيل لإقامة علاقات طبيعية مع الدول العربية”.

وأوضح ترامب أنه تحدث مع مسؤولين إسرائيليين وقال “تحدثنا عن السلام وطول عمري وأنا أسمع أن أصعب اتفاق من الممكن تحقيقه هو بين الفلسطينيين والإسرائيليين لكننا سنثبت خطأ هذه العبارة”.

من جانبه، قال عباس إن حل الدولتين يعطي دفعة قوية لتحقيق #مبادرة_السلام_العربية. وأضاف عباس بعد مباحثات عقدها مع ترمب، أن مؤمن أن كل القضايا يمكن حلها بما فيها قضيتا الأسرى واللاجئين.واعتبر أن “هذا هو وقت إنهاء الاحتلال بعد أكثر من 50 سنة.. نحن نعيش آخر احتلال (..) نؤكد لكم أننا نربي أطفالنا على ثقافة السلام لينعموا بالأمن والحرية والسلام ليعيشوا مثل بقية أطفال العالم مثل الأطفال الإسرائيليين أيضاً”.


تفضل بالرد

عنوان بريدك الإلكتروني لن يتم نشرة.