||

موقع البلد:- قبل يومين انتشرت لشاب صورة في معظم وسائل الإعلام ومواقع التواصل الاجتماعي بالعالم، حين اتهموه ظلما بأنه منفذ مجزرة نادي ومطعم Reina فجر الأحد الماضي باسطنبول، إلا أنه كان بريئاً كما الذئب من دم النبي يوسف، أما “المتدعوش” الإرهابي الحقيقي، فتمت معرفته بالاسم والصورة والجنسية، وهو السافك الحقيقي بالرصاص لدم 39 محتفلاً ليلة رأس السنة، منهم 20 عربياً من 8 جنسيات، و6 أجانب من 5 جنسيات، والباقي أتراك.

 

ظنوه من أتراك “الايغور” الصينيين، ووصل منذ شهرين فقط إلى مدينة Konya عاصمة المحافظة التركية بالاسم نفسه وسط جنوب الأناضول، وبرفقته إلى تركيا من قال إنها زوجته وابنين له منها “ربما لعدم لفت الانتباه إليه” طبقا لخبر قصير من 10 أسطر، معزز بصورة واضحة له، نشرتها الاثنين صحيفة Haber Turk المعروفة في تركيا بأنها مقربة من أجهزة الأمن فيها، ثم ظهر فيديو تبثه “العربية.نت” في خبر آخر اليوم الثلاثاء مع صور عدة للسفاح، إلا أن السلطات التركية أعلنت أن اسمه Lakhe Mashrapov وعمره 28 سنة، وفقا لما ذكر موقع Posta الإخباري التركي. كما نشرت السلطات صورة هويته المشيرة إلى أنه من قيرغزيستان، وهي المنشورة أدناه.

 

لاخي ماشرابوف

 

كما نقلت صحيفة “حرييت” المحلية، عن عبد الله آغار، أحد خبراء الأمن الأتراك، وصفه لسفاح اسطنبول “المتدعوش” بأنه محترف تدرب جيدا على السلاح، وظهر “مصمما وعمليا، بارد الأعصاب وخبيرا، يعرف كيف ينفذ مهمته”، مضيفا أنه ركب سيارة تاكسي من منطقة “زيتينبورنو” إلى حيث يقع Reina بمنطقة “أورطه كوي” عند الضفة الأوروبية لمضيق “البوسفور” باسطنبول، ونزل منها بسبب ازدحام السير، ليمشي مسافة دقائق إلى النادي الذي كان مكتظا بأكثر من 700 محتفل بحلول رأس السنة الجديدة.

من التحريات وكاميرات المراقبة، كما من شهود، بينهم سائقا تاكسي، علموا أنه وصل في الواحدة والربع فجر الأحد، فقتل شخصين كانا عند مدخل النادي، ثم اقتحمه صاعدا إلى طابقه العلوي، وبدأ بقتل الساهرين، ولما وجد عددا من الساهرين بطابقه الأرضي “يرمون أنفسهم إلى مضيق البوسفور” وفق ما قرأته “العربية.نت” مما بثته محطة NTV التلفزيونية، نزل سريعا ليتعمد إطلاق الرصاص على رؤوس من وجدهم منبطحين أرضا بشكل خاص، كي لا يفوته أحد من مجزرة، غيّر أثناءها 6 مخازن ذخيرة، وأطلق أكثر من 180 رصاصة بتقتيل استمر 7 دقائق، وأصاب فيه 69 بجروح وتشوهات، لا يزال 46 منهم بسببها للمعالجة في المستشفيات.

 

وبكل برودة أعصاب، مضى بعدها إلى المطبخ فبقي 12 دقيقة، غيّر خلالها زي “بابا نويل” الذي تنكر به ليصل إلى Reina كواحد من المحتفلين، ثم خلع فيه معطفاً عنه، وغادر المكان بسيارة تاكسي، أخبر سائقها أنه لا يملك ما يدفع له أجرته حين نزل منها بحي Kuruçeşme القريب، إلا أن المحققين عثروا على 500 ليرة تركية في جيب المعطف الذي تركه بالمطبخ، لأنه كان يضع معطفين، وأسفل الثاني كان يرتدي زوج سراويل وقميصاً أخضر، وداخل كل هذه الثياب دس السفاح “عدة” المجزرة، وأهمها كلاشينكوف رماه إلى أرض النادي المنتشرة فيه بقع الدماء وهو يغادره، مختفياً عن الأنظار في عتمة الفجر.

 

هل “رينا” ملهى ومربع ليلي، أم نادٍ ومطعم؟

الحصيلة الصحيحة لضحايا المجزرة، بحسب ما أعلنت وزارات الخارجية في دولهم، إضافة إلى السلطات التركية نفسها، هم 7 قتلى سعوديين و11 جريحاً، إضافة إلى 3 قتلى عراقيين، ومثلهم لبنانيون و4 جرحى، وأيضاً قتيلان أردنيان و6 جرحى، ومثلهما تونسيان، رجل يحمل الجنسية الفرنسية وزوجته، إلى جانب مغربيين و4 جرحى، ثم قتيل كويتي و5 جرحى، وليبي و3 جرحى، وفلسطينية تحمل الجنسية الإسرائيلية. أما من غير العرب، فقتل هنديان، رجل وامرأة، وبلجيكي أصله تركي، وألماني يحمل الجنسية التركية، وتركي يحمل الجنسية الألمانية، وفتاة كندية وأخرى روسية، ونالت الجروح من 4 فرنسيين.

أما عن Reina الذي يعني اسمه “ملكة” باللغات اللاتينية، فهو ليس ملهى ومربعاً ليلياً من نوع انفلاتي، بحسب ما تم تداول صفته في وسائل الإعلام المتنوعة منذ الأحد الماضي، فقد طالعت عنه “العربية.نت” معلومات معززة بصور، ومتوافرة “أونلاين” لمن يرغب بالعثور عليها، عبر استخدام خانات البحث في مواقع التصفح، ليجد أنه ناد ومطعم عائلي شهير في اسطنبول بتقديمه شرائح اللحم، ومتخصص بتنظيمه حفلات زفاف وللشركات، كما وحفل رأس السنة كل عام، كما ترتاده عائلات مع أبنائها، ذكوراً وإناثاً.

المصدر: العربية نت


تفضل بالرد

عنوان بريدك الإلكتروني لن يتم نشرة.