||


البلد- اخبار محلية


تحقق الشرطة الفلسطينية في محافظة جنين بالشكوى التي قدمها الطاقم الطبي في مستشفى الرازي والمتحورة حول إحضار مواطن زوجته للمستشفى وطلب أن يتم إسقاط جنينها بدعوى أنها حامل بـ’جن’، بحسب ما أبلغه المشعوذ.

ورفض الطاقم الطبي طلب المواطن الذي أصر على إخراج زوجته من المستشفى على مسؤوليته للقيام بإسقاط جنينها، فيما شرعت الشرطة التي وصلت للمكان التحقيق مع المواطن والبحث عن المشعوذ.

وبحسب المعلومات المتوفرة، فقد أحضر مواطن من إحدى بلدات محافظة جنين زوجته الحامل إلى مستشفى الرازي في المدينة طالبا من الأطباء إسقاط جنينها بذريعة أنها ‘تحمل جنا وليس إنسا’.

وقال مدير المستشفى فواز حماد على صفحته على ‘فيسبوك’: ‘إن المواطن المذكور حضر وزوجته حامل بالشهر الثالث وطلب إسقاط الجنين’.

وعند سؤاله عن السبب، قال بإن الشيخ (المشعوذ) قال له بأن ما في بطنها جني وليس بجنين ويجب إسقاطه وإن ما تعانيه من ألم يعود لتواجد هذا الجني في بطنها’.

وأضاف ‘بعد ذلك طلب الزوج إخراج زوجته من المستشفى على مسؤوليته من أجل إتمام المهمة لدى المشعوذ وذلك بالقراءة على المريضة لإخراج الجني’.

وابلغت إدارة المستشفى الشرطة التي تولت بعد ذلك متابعة القضية للوصول إلى المشعوذ.


تفضل بالرد

عنوان بريدك الإلكتروني لن يتم نشرة.