||


موقع البلد- مجتمع


لفت نظر مراسل البلد منشور لشاب فحماوي على صفحته على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك يسرد تفاصيل حادثة لم ينساها حتى يومنا هذا.

اليكم المنشور :

تعود بي الذكريات الى سنوات التسعين ايام التعليم في بئر السبع وبالتحديد في العطله السنويه حين عملت بمحطه للوقود لأساعد ابي بأقساط التعليم .

وفي احد الايام وإذ بدخول سياره مسرعه الى المحطه لتعبئه الوقود ولولا ستر الله لحدثت كارثه لا يعرف نتيجتها احد الا الله.
فتقدمت من الشاب ودار بيننا الحديث حول فعلته ولكن نصيحتي له لم تُجدي نفعا،وبعد الدوام اخذت على عاتقي الذهاب الى بيتهم لأحكي لوالده عن سرعه ابنه فوجدت اخيه الذي قابل الموضوع بسخريه وعدم الجديه.

وبعد انتهاء العطله عدت الى التعليم في بئر السبع وما هي الا ايام قليله حتى سمعت بالاخبار عن وفاه شاب فحماوي بحادث طرق ولم يخطر ببالي ان يكون الشاب هو نفسه .

والله قصه حقيقيه لم ولن انساها ،نسأل الله له الرحمه ولنا اخذ العبر والدروس والمحافظه على حياتنا.
الله يرحمه

 


تفضل بالرد

عنوان بريدك الإلكتروني لن يتم نشرة.