||

وفي التفاصيل، وبينما كان حسن يلعب ويحرّك المكتبة الكبيرة في غرفة الجلوس، سقط جهاز التلفزيون الكبير على رأسه، ما أدّى الى اصابته بجورح بالغة، فارق على أثرها الحياة.

خبر وفاة ارسلان، وقع كالصاعقة على اهله وعائلته وجيرانه، الذين لم يصدّقوا الفاجعة.

يذكر انّ الطفل سيشيّع الى مثواه الأخير يوم غد، كما سيوارى في جبانة ميفدون في الجنوب.


تفضل بالرد

عنوان بريدك الإلكتروني لن يتم نشرة.