||


موقع البلد ام الفحم


قال شيخ الأقصى، الشيخ رائد صلاح، إنه رفض المساومات والتهديدات التي تضمنها التحقيق معه يوم الثلاثاء الأخير، لدى المخابرات الإسرائيلية، مشيرا إلى أنه امتثل لنصيحة محاميه بالذهاب للتحقيق في اليوم نفسه، لأن الأذرع الأمنية الإسرائيلية قالت للمحامي: “إما أن يحضر أو أن نحضره فورا”. 

وأكد الشيخ رائد صلاح، في منشور أورده على صفحته في موقع التواصل “فيسبوك” أن عنوان التحقيق كان “المساومة والتهديد”، لكنه أسمع (المخابرات) مواقفه الثابتة حيال قضية القدس والمسجد الأقصى المباركين، فما كان منهم إلا أن قالوا له ” في ختام هذا الحديث نحذرك … وقد نضطر لاعتقالك من بيتك في منتصف الليل”، فأجابهم: ” إذا أردتم أن تعتقلوني لأنني أقوم بدور الإصلاح والإرشاد والتوعية فهيا اعتقلوني … لا أخاف اعتقالكم” . 
وكتب الشيخ رائد ملخصا، بصيغة سؤال وجواب، لمضمون التحقيق الذي جرى معه، تورده هنا “المدينة” مع استبدال ضمير المتكلم (الشيخ رائد صلاح) بضمير الغائب. 
المخابرات: هل لنا حق في الأقصى.

الشيخ رائد: المسجد الأقصى لنا لوحدنا ولا يوجد لكم أي حق فيه . 
المخابرات: ما الدليل على ذلك .

الشيخ رائد: قول الله تعالى في القرآن الكريم (سبحان الذي أسرى بعبده ليلا من المسجد الحرام الى المسجد الأقصى الذي باركنا حوله لنريه من آياتنا إنه هو السميع البصير). 
المخابرات: هذه الآية تتحدث عن مساجد في مكة والمدينة .

الشيخ رائد ضاحكا: هل تريدون أن تفسروا لنا قرآننا (وقال لهم ساخرا): لماذا لا تدعون مائتين من المسلمين ليسمعوا شرحكم الهام للقرآن ؟ لماذا أسمعه أنا لوحدي.. (ثم قال لهم جازما) : كلامكم باطل مردود عليكم . 
المخابرات: هل الأقصى في خطر؟.

الشيخ رائد: ما دمتم تحتلون الأقصى فهو في خطر .المخابرات: كيف يزول هذا الخطر؟. الشيخ رائد: إذا زال الاحتلال الإسرائيلي عن المسجد الأقصى .

المخابرات: ماذا تعني بالاحتلال. 
الشيخ رائد: كل شيء تضعون أيديكم عليه وهو ليس حقا لكم فأنتم تحتلونه، وعلى سبيل المثال أنتم تحتلون الضفة الغربية .. تحتلون القدس … تحتلون المسجد الأقصى . 
المخابرات: وماذا عن الأرض في حدود 48؟…

الشيخ رائد: هناك أصحاب لهذه الأرض، وهم لاجئون اليوم، ويبقى لهم كامل الحق أن يرجعوا إلى أرضهم. المخابرات (بتعجب): أن يرجعوا إلى أرضهم !..

الشيخ رائد: طبعا … وهذا ما نسميه حق العودة. 
المخابرات: ألم نؤسس دولة على هذه الأرض؟.

الشيخ رائد: أنتم أسستم دولة على حساب نكبة فلسطين، ولذلك يبقى حق العودة ثابتا لأصحاب الأرض .المخابرات: لقد نجحنا بإنهاء رباطكم في المسجد الأقصى الشيخ رائد (يضحك بملء فمه): لا يمكن لكم أن تنهوا الرباط في المسجد الأقصى لأن كل مسلم أو مسلمة يدخل الى المسجد الأقصى ويصلي فيه في أي وقت فهو مرابط أو مرابطة . 
المخابرات (بتعجب): مرابط … مرابطة!.

الشيخ رائد: نعم هذا ما يأمرنا به القرآن وأقوال رسول الله صلى الله عليه وسلم.
المخابرات (بشماتة): بعد أن منعنا رباطكم في الأقصى فقد منعنا التكبير فيه . 
الشيخ رائد: أنتم واهمون .. لا يمكن لكم أن تمنعوا التكبير في المسجد الأقصى .. فالمؤذن عندما يؤذن في المسجد الأقصى خمس مرات يقول: الله أكبر .. والإمام عندما يصلي في الناس في المسجد الأقصى يقول: الله أكبر، وفي كل ليلة عيد نواصل التكبير في المسجد الأقصى ونقول: الله أكبر . 
المخابرات: لدينا معلومات أن لك أعمالا وراء الكواليس في القدس والأقصى.

الشيخ رائد: أنتم واهمون .. لا كواليس لديَّ حتى يكون وراءها أعمال … 
المخابرات: إذا توقفت عن أعمالك وراء الكواليس في القدس والأقصى فسنسمح لك أن تدخل الى القدس والأقصى . 
الشيخ رائد: طال منعي عن دخول القدس والأقصى منذ سنوات طويلة، ولكنني في نهاية المطاف سأدخل القدس وسأدخل المسجد الأقصى . 
المخابرات: حظرنا الحركة الإسلامية لأنها لجأت الى العنف وإلى الأعمال الإرهابية ولأنها كانت على علاقة مع حماس . 
الشيخ رائد: حظرتم الحركة الإسلامية بناء على قرار باطل وظالم فلا تخدعوا أنفسكم بهذه الأقوال. 
المخابرات: ماذا تعمل الآن؟. الشيخ رائد: أعمل في مشروع الإصلاح والتوعية والإرشاد من ضمن لجنة مكافحة العنف إحدى لجان المتابعة . 
المخابرات (بشماتة): ولكن بعض المنحرفين لا يزالون يطلقون الرصاص في أم الفحم.

الشيخ رائد: سينتهي ذلك بإذن الله . 
المخابرات: هل يمكن ان تطلب مساعدة من الشرطة الإسرائيلية لإنهاء العنف في مجتمعكم؟.

الشيخ رائد: لا. 
المخابرات: لماذا؟. الشيخ رائد: لا أثق بها. المخابرات: هل يمكن أن نزورك في بيتك؟. الشيخ رائد: لا. 
المخابرات: هل يمكن أن نشرب معك فنجان قهوة؟.

الشيخ رائد لا.

المخابرات: هل لديك سائق خاص؟. الشيخ رائد: لا. المخابرات: هل لك مكتب خاص؟.

الشيخ رائد: لا. 
المخابرات: لماذا رفضت أن تشرب الماء الذي أحضرناه لك؟ هل أنت صائم؟.

الشيخ رائد لا: 
المخابرات: هل رفضت شربه لأنه من عند اليهود؟.

الشيخ رائد :الله تعالى هو الذي خلق هذا الماء ولستم أنتم. 
المخابرات: في ختام هذا الحديث نحذرك … وقد نضطر لاعتقالك من بيتك في منتصف الليل . 
الشيخ رائد: إذا أردتم أن تعتقلوني لأنني أقوم بدور الإصلاح والإرشاد والتوعية فهيا اعتقلوني … لا أخاف اعتقالكم. 
المخابرات: ولكنك تعمل وراء الكواليس.

الشيخ رائد: لقد أجبتكم عن هذا الوهم ولا حاجة أن أعيد الكلام.

وقال الشيخ رائد في نهاية ما أورده عما جاء في التحقيق معه، إن المخابرات الإسرائيلية سلمته أوامر عسكرية تمنعه من الدخول الى القدس والمسجد الأقصى ستة أشهر قادمة. مضيفا: “خاب ثم خاب ثم خاب من يحاول أن يخضعنا للمساومة والتهديد”.


تفضل بالرد

عنوان بريدك الإلكتروني لن يتم نشرة.