||


البلد اخبار عالمية


جمعت ماكرون قصة حب خيالية منذ أن كان مراهقا لا يتعدى سنه 155 سنة، بأستاذته في مادة الفرنسية بريجيت ترونو التي كانت تكبره بـ 24 عاما.
بريجيت كانت حينذاك متزوجة وأم لـ 33 أطفال، لكن رغم ذلك لم يثن ماكرون عن حبها ووعدها بالزواج منها مهما تطلب الأمر.
وبعد مرور سنوات التقيا، وكانت بريجيت قد انفصلت عن زوجها، فقررا الزواج، وهو ما حصل في 2007.
واليوم، لا تعتبر بريجيت (63 عاما) أمّا فحسب، وإنما هي أيضا جدّة لـ 7 أحفاد، علاقتهم جميعا (الأبناء والأحفاد) جيدة بماكرون، وفق الزوجين.
وساعدت بريجيت زوجها في حملته الانتخابية منذ الوهلة الأولى، وقال ماكرون لقناة تلفزيونية فرنسية: “لا أخفيها، وهي هنا في حياتي، ودائما كانت معي”، وقبلها في خطاب انتخابي له الشهر الماضي على المسرح، قال لمؤيديه: “أنا مدين لها بالكثير؛ لأنها عملت الكثير لتجعلني الشخص الذي أنا عليه الآن”، وقال إن زوجته لن تكون أبدا وراءه، وأضاف: “لو تم انتخابي، آسف لو تم انتخابنا، فستكون هناك، وسيكون لها دور ومكان”.
وتصف وسائل الإعلام الفرنسي شريكة الرئيس الحالي لفرنسا بأنها “المرأة العظيمة التي تقف وراء ماكرون”.


تفضل بالرد

عنوان بريدك الإلكتروني لن يتم نشرة.