||


موقع البلد- اخبار محلية


توجه شاب (36 عاما) من مدينة كفر قاسم بطلب إلى محكمة الصلح في كفار سابا، الأسبوع الماضي، يُلزم النيابة العامة والشرطة تسليمه مادة التحقيق التي تتعلق بمحاولة قتله في جريمة إطلاق النار على مدخل بيته في كفر قاسم بتاريخ 17.11.16.

وفي تفاصيل الادعاء المقدم إلى المحكمة، جاء أن الشاب كان قد اعتقل بتاريخ 07.11.16 من قبل الشرطة بشبهة حيازة السلاح قبل أن يُصاب بإطلاق النار بأسبوع، وعلى ذلك قدمت النيابة العامة ضده لائحة اتهام بتاريخ 10.11.16 وقد اقتحم مجرم مجهول الهوية منزله بتاريخ 17.11.16 وأطلق الرصاص عليه من مسافة قريبة، وتحديدا إلى منطقة الصدر فأصابه بجروح خطيرة.

وقال الشاب من كفر قاسم في لائحة الادعاء التي قدمت للمحكمة عن طريق المحامي ران شترنسر، إن “الشرطة كانت على علم مسبق بأنه مهدد بالقتل، ولم تفعل شيئا من أجل إنقاذه، وهي تملك معلومات في ملف محاولة قتله، ورغم ذلك لم تتخذ أي إجراءات لحمايته، الأمر الذي اضطره لحمل السلاح بهدف حماية نفسه”، حسبما قال.

وقال المحامي ران شترنسر: إن “الشرطة همها فقط أن تدخل مواطنين إلى السجن وهي الطريقة الأسهل للتعامل مع الملفات، لكن عندما يتعلق الأمر في حياة المواطنين فإنها لا تفعل ما يتوجب عليها فعله، وفي حالة موكلي كانت الشرطة على علم بأنه معرض للخطر ولم تفعل شيئًا”.

وأضاف أنه “بسبب تقاعس الشرطة حيال حماية المواطنين من المجرمين، يضطر الناس لحمل السلاح من أجل حماية أنفسهم، وسنتابع القضية حتى تلزم المحكمة النيابة العامة بتسليمنا كل مادة التحقيق في الملف للاطلاع عليها ودراستها”.

إلى ذلك، أكد المحامي أن “النيابة والشرطة ترفضان حتى الآن تسليمنا مادة التحقيق، لكن المحكمة منحت النيابة العامة مدة أسبوعين للرد على طلبنا”.


تفضل بالرد

عنوان بريدك الإلكتروني لن يتم نشرة.