||


بعد أكثر من 30 سنة، عاد شاطئ غمرته المياه في جزيرة نائية قبالة الساحل الغربي لأيرلندا للظهور، بعد تراكم آلاف الأطنان من الرمال فوق الساحل الصخري.

واختفى الشاطئ البالغ طوله 300 متر قرب قرية دو على جزيرة آكل عام 1984، عندما ابتلعت العواصف كل الرمال على الشاطئ تاركة فقط سلسلة من التكوينات الصخرية.

لكن بعد موجات مد وجزر مرتفعة الشهر الماضي اكتشف سكان محليون أن المحيط الأطلسي أعاد الرمال للشاطئ.

وقال شون مولوي من مكتب السياحة في آكل لصحيفة أيريش تايمز “هذا حدث بالغ الأهمية”.

وتذكر كيف كان الشاطئ الشهير مركزاً لأربعة فنادق وعدد من منازل الضيوف على الساحل الغربي للجزيرة التي يسكنها 2600 شخص.

وقال: “آكل لديها بالفعل خمسة شواطئ حاصلة على العلم الأزرق، لذا فنحن نأمل أن تحصل على السادس”.

والعلم الأزرق جائزة أوروبية تمنح للشواطئ التي يتحقق فيها عنصرا النظافة والسلامة.

وتشكل الجزيرة -وهي الأكبر قبالة ساحل أيرلندا- جزءاً من طريق وايلد أتلانتيك واي، وهو ممر سياحي يمتد من جنوب البلاد إلى شمال غربها، والذي انتفع من انتعاش السياحة في أسرع الاقتصادات نمواً بالاتحاد الأوروبي.


تفضل بالرد

عنوان بريدك الإلكتروني لن يتم نشرة.