||


البلد- اخبار محلية


فجعت الجامعة العربية الامريكية في جنين والمجتمع العربي عامة وبلدة أبو سنان بشكل خاص، اليوم الثلاثاء، فخبر حادث الطرق الذي وقع قرب الجامعة وأسفر عن مصرع الطالبين رشاد ابريق ونزار درويش.

حالة من الغضب الشديد مع الحزن شهدتها الساحة الطلابية، لا سيما وأن هذا الحادث ليس أول الحوادث التي تقع في هذه المنطقة ويكون ضحيتها الطلاب، وغالبًا ما كانت تسفر عن إصابات بين صفوف الطلاب، ولكن هذه المرة كان الأمر أخطر وأبلغ.

السرعة
طالبة الاعلام في الجامعة العربية الامريكية بجنين – امل اسعد، قالت بحديثها : قلوبنا مع عائلات الطالبين زميلينا، ومع المصابين، مؤسف جدًا ما حدث، وبرأي يجب ان يكون هناك وعي عند الطلاب اكثر من الوعي الحالي حول موضوع السرعة، لان الشارع عبارة عن حرب نواجهها كل يوم، ويجب نحذر أكثر.

وتابعت: الجثث كانت ممددة على الارض لمدة نصف ساعة حتى وصول الإسعاف من جنين، جامعة فيها عدد كبير من الطلّاب ولاننا ندفع تأمين كل فصل، اقل ما في الامر يجب أن تكون هناك سيّارة اسعاف وطاقم للمساعدة بمثل هذه المواقف”.

امين سر مجلس اتحاد الطلبة – يحيى السيّد، قال بحديثه :” نحن في مجلس اتحاد الطلبة وكطلبة من الجامعة العربية الامريكية يؤسفنا فقدان زملاءنا، الامر الذي كان سببه السرعة الفائقة مما أدت لفقدان القدرة على التحكم بالسيّارة واصطدامها في سيّارة اجرة وعامود في الشارع السريع المؤدي من الجامعة للزبابدة”.

وتابع:” مطالبنا نحن كطلاب ومجلس اتحاد الطلبة بان نعلّق الدوام غدا وهذا ما سيكون بحيث لا يوجد دوام غدا الاربعاء، واتفقنا نحن الاطر الطلّابية والمجلس على هذا الامر مع ادارة الجامعة”.

مطالب الطلاب

وطالب السيّد، بلدّية الزبابدة والجهات المسؤولة، ان يتم العمل على حل المشكلة، قائلا :” نحن نعاني من هذا الشارع ويجب العمل على حل مشكلته وايضاً حل مشكلة السرعة مثل وضع مطبّات او اي امور تهدف الى تخفيف السرعة في هذا الشارع ونتيجة الحادث كانت وفاة شابين طالبين من الجامعة واصابة 6 طالبات، الاصابات بين متوسطة وطفيفة وتم نقلهم لمستشفى العفولة كي يتلقوا العلاج”.

واختتم كلامه قائلا:” نريد رصيف عند سكنات الجامعة وايضاً عند شارع الزبابدة كي نحمي طلابنا المشاة والناس عامة، وان يكون هناك شرطة التي تخالف كل يوم السائقين الذين لا يضعون حزام الامان ومن يقودون بسرعة فائقة ومن يستعملون الهاتف، باختصار نريد من الشرطة ان تعمل على تطبيق القوانين”.

طالب موضوع الرياضة في الجامعة العربية الامريكية في جنين – اسامة ابو زهرة، قال بحديثه مع موقع بُكرا:” يجب ان يكون هناك اهتمام اكبر بحيث توفّر سيّارة اسعاف في نطاق وحرم الجامعة او قريبة علينا، ما يعني انه بالإمكان افتتاح مستوصف بالزبابدة او اي امر الذي يجعل سيّارة الإسعاف قريبة من الطلّاب وان تكون متوفّرة في اي لحظة قد يحتاجها الطلّاب”.

وتابع:” لا نريد من سيّارات الإسعاف ان تأتي بعد فوات الاوان وبالنسبة للحوادث فاغلبها من السرعة الفائقة والغير معقولة!”.

واختتم كلامه قائلا:” يجب ان نضع حدًا للسرعة بوجود كاميرات مراقبة وان يكون هناك مخالفة لكل سيّارة تتجاوز السرعة المحددة او حتى يتم الحجز عليها ومصادرتها”.

الطالب حسن ابو دخان قال بحديثه :” عندما سمعنا بخبر الحادث ذهبت انا وأعضاء مجلس الطلبة الى مكان الحادث وتقريبا وصلنا مع الإسعاف وكان الطلّاب ممددين على الارض، وهرعت طواقم الإسعاف لمعالجتهم والوضع كان مأساوي وسط توافد العديد من الطلّاب”.

واضاف:” سيارة الإسعاف تأخرت ولو وصلت بوقت مناسب لكانت قد أنقذت حياة أحد القتلى على الأقل، مع إيماننا الكامل بأن الأعمار بيد الله.

وزاد:” كنّا قد علَّقنا الدوام في العام الفائت لعدة مطالب ومنها توفير سيّارة اسعاف والجامعة أعطت موافقة مبدئية على الامر، الّا انه حصل خلل وبات هناك رفض من قبل الجامعة والجهات المختصة بحجّة وجود مشفى قريب”.

وانهى كلامه قائلا:” نفتخر بوقفة طلابنا مع اهالي الضحايا، وتعليق الدوام دليل على ذلك، وسيكون لنا موقف صارم لاننا خسرنا شابين من شباب الجامعة ولم ولن نسمح بان نخسر المزيد من الشبّان”.

اقرأ في هذا السياق :

 


تفضل بالرد

عنوان بريدك الإلكتروني لن يتم نشرة.