||


موقع البلد


توجهت عائلة المرحوم امير تكروري من قلنسوة ضحية انفجار مخزن المفرقعات، بطلب ازالة صور جثة المرحوم وهي محروقه من جميع شبكات التواصل الأجتماعي بشكل خاص.

وقالت العائلة:” مع الأسف الشديد هنالك الكثيرون ممن قاموا بنشر صور لجثة المرحوم وهي محروقه في شبكات التواصل الأجتماعي، دون اي احترام لمشاعر العائلة التي ذهلت جدا من هذا التصرف غير الأنساني الذي لم نتوقعه بتاتا”.

كما ذكرت العائلة:” والدة المرحوم تمر بظروف نفسيه حزينه جدا، وقد فقدت الوعي عندما شاهدت نشر صور قاسية لأبنها المرحوم، وتلقت العلاج من خلال طواقم طبية، لذلك نناشد جميع من قام بنشر الصور المذكوره ان يقوم بشطبها فورا مراعاة لمشاعر الأهل وحجم الكارثة التي وقعت عليهم كالصاعقه، كما ولا بد من الاشاره باننا سنتخذ اجراءات قانونيه ضد من لا يلتزم بتوجهنا الأنساني لان يوجد قانون يعاقب بطريقه شديده من يرسل ويوزع هذه الصور التي تؤلم مشاعرنا”.

في الختام:” نشكر كل من وقف الى جانبنا وشاركنا عزائنا، وكل من تعذر عليهم زيارتنا لمواساتنا، ونسأل الله الرحمه لجميع الموتى”.


تفضل بالرد

عنوان بريدك الإلكتروني لن يتم نشرة.