||


البلد- اخبار عالمية


أكدت الشرطة البريطانية سقوط 22 قتيلا على الأقل بينهم أطفال وإصابة 59 بجروح، في أنباء وردت عما يشتبه بأنه انفجار في قاعة “مانشستر أرينا” للحفلات في مدينةمانشستر شمالي إنجلترا وجاء في بيان للشرطة أنها تتعامل مع الحادث على أنه “عمل إرهابي، ما لم يتبين غير ذلك.”

وأوضحت أن الحادث وقع حوالي الساعة 10:35 مساء بالتوقيت المحلي (09:35 بتوقيت غرينتش).
وأفادت وكالة رويترز بأن الشرطة البريطانية قامت بتنفيذ تفجير محكم لطرد في حدائق كاتدرال بالقرب من موقع حادثة مانشستر أرينا.
وأشارت أن التفجير المحكوم كان إجراء وقائيا وإنه اتضح أن الهدف لم يكن شيئا مريبا.
وأفادت المصادر بأن المعلومات الواردة من المستشفيات المحلية في منطقة مانشستر، تقول إنها تعالج عددا من الأشخاص الذين يعتقد أنهم تلقوا إصابات بسبب تطاير “شظايا”.
وكانت شرطة مانشستر قد قالت عبر تغريدة على صفحتها على موقع التواصل الاجتماعي إن “حادثا خطيرا” وقع بمكان في مانشستر كانت الفنانة أريانا غراندي تحيي حفلا فيه.

رئيسة الحكومة البريطانية: “اعتداء إرهابي مروع”
وبحسب شهود عيان فقد سمع دوي انفجارين على الأقل وذلك أثناء حفل غنائي ضخم في قاعة الحفلات.
من جهتها استنكرت رئيسة الحكومة البريطانية تيريزا ماي الحادثة واصفة إياه بـ”الاعتداء الإرهابي المروع”.
وأضافت في بيان أن السلطات تعمل من أجل التعرف على التفاصيل الكاملة للحادث.
كما أعلن حزب المحافظين التي تتزعمه ماي أنه سيعلق الحملات الانتخابية للحزب عقب حادثة مانشستر.
وقالت كاثرين ماكفارلين التي حضرت الحفل لرويترز “كنا نمضي في طريقنا وعندما وصلنا إلى الباب وقع انفجار هائل وبدأ الجميع يصرخون”.
وأضافت “كان انفجارا ضخما. وكان المشهد فوضويا. الجميع كانوا يركضون ويصرخون ويحاولون الخروج”.
وقد هرع إلى عين المكان عشرات من سيارات الإسعاف لتقديم العلاجات الأولية للمصابين.
وأظهر فيديو نشر على الانترنت أفرادا من الجمهور يصرخون ويركضون في المكان.
وتم إغلاق المنطقة المحيطة بقاعة “مانشستر أرينا” و الشرطة تتعامل مع حادثة في المكان وطالبت الشرطة المواطنين بالابتعاد عن قاعة الحفلات بعد تقارير عن انفجار في المكان.
كما توقفت رحلات القطارات أيضا في محطة مانشستر فكتوريا وتم إخلاؤها من المسافرين.
وذكرت وسائل اعلام لاحقا أنه تم العثور على جثة يشتبه بأنها لمنفذ الهجوم .

الاهالي يبحثون عن اطفالهم المفقودين بعد التفجير في بريطانيا
من ناحية اخرى ضجت مواقع التواصل الاجتماعي، بصور اطفال مفقودين في اعقاب التفجير الذي وقع في قاعة مانشتر ارينا، الليلة الماضية. فسرعان ما بدأ عشرات الاهالي، بالبحث عن اولادهم عبر نشر صورهم عبر مواقع التواصل سعيا للحصول على معلومات عنهم.
وقالت شاهدة عيان في مكان الحادث ان “عددا كبيرا من الاطفال كانوا يتجولون وحيدين وبعد ذلك غطتهم الدماء”.


تفضل بالرد

عنوان بريدك الإلكتروني لن يتم نشرة.