||


البلد- اخبار محلية


 عقد مساء الجمعة ، اجتماع طارئ للجنة المتابعة واللجنة القطرية ، في مكاتبها بمدينة الناصرة ، للتباحث في عملية الاقصى ، والتي نفذها شبان من مدينة ام الفحم ، وذلك بمشاركة رئيس اللجنة محمد بركة ، ورئيس القطرية ، مازن غنايم ، والشيخ كمال خطيب والشيخ رائد صلاح ،وئيس بلدية ام الفحم خالد حمدان ، وعضو الكنيست يوسف جبارين واخرون . 

وخلال الاجتماع ، قال رئيس بلدية سخنين ، ورئيس اللجنة القطرية مازن غنايم :” ان مسؤولين في وزارة الداخلية تحدثوا معه وطالبوه باصدار بيان لادانة عملية الاقصى وقاموا بارسال بيان ايضا من قبلهم لكي اصادق عليه ، ولكن رفضت حتى عقد اجتماع للرؤساء السلطات المحلية العربية ” 

وتحدث خلال الاجتماع ايضا الشيخ رائد صلاح :” ان المسؤول الاول والاخير لما يحدث في المسجد الاقصى هو الاحتلال الاسرائيلي ، ونحن دائما نؤكد اننا ضد النضال المسلح ، وهو ليس من وسائل كفاحنا ، وحتى الان لا نعلم ما حدث هناك بشكل كامل ، ولن نقبل بفرض الرواية الاسرائيلية علينا ، وايضا لا يوجد لاي احد سيادة ليقوم باغلاق المسجد الاقصى متى يشاء “. 

وقال رئيس لجنة المتابعة محمد بركة :” نحن نرفض استعمال السلاح ، ويجب علينا فتح مسار هادئ للحوار مع الطائفة الدرزية ، وايضا ما قام به وزير الداخلية اريه درعي مرفوض علينا ، بعد تحيته لعلي سلام وادانته لمازن غنايم ، بسبب اصدار بيان عن العملية “.

واضاف محمد بركة :” على اعضاء الكنيست العمل على لجم الشرطة من اي انفلات ممكن ان يحدث من قبلهم ، وايضا هناك من بدأ بالمطالبة بهدم المنازل وترحيل العائلات وهذا مرفوض “.  


تفضل بالرد

عنوان بريدك الإلكتروني لن يتم نشرة.