||


رائد رفيق اغبارية-موقع البلد ام الفحم


كثر الحديث في الفترة الأخيرة حول السّحر وعوارضه وآثاره ، نظراً لانتشار ظواهر وعوارض يقف العقل البشري أمامها حائراً لا تفسير لها في العلم الماديّ المجرد ، وبالوقت نفسه هنالك مبالغات في هذه المسألة حيث أصبحت كشماعة يعلّق البعض عليها جميع اخفاقاته الاقتصادية والاجتماعية والتربوية هروباً من مواجهة الواقع ، وهنالك من يسمح لنفسه بالذهاب إلى العرافين والفتاحين والمشعوذين لفك السّحر وللتخلص من عوارضه فيقع فريسة لاستغلال هؤلاء الدّجالين وابتزازاتهم ، وحول هذه الظّاهرة وموقف الشرع منها تواصل موقع “البلد – ام الفحم والمنطقة” مع الشيخ الدّكتور مشهور فوّاز – رئيس المجلس الإسلامي للإفتاء في الدّاخل الفلسطيني والمحاضر في كلية الدّعوة والعلوم الاسلامية .

موقع البلد : فضيلة الدّكتور مشهور : ما هو تعريف السّحر وما موقف الاسلام منه وهل فعلاً له أثر على تصرفات الانسان وسلوكه وصحته ونفسيته ؟ 

 

الدّكتور مشهور : 
السّحر في اللغة صرف الشيء عن وجهه، وفي اصطلاح الشرع كما عرفه ابن قدامة : ” عزائم ورقى وعُقَد يؤثر في القلوب والأبدان، فيُمرض ويقتل، ويفرق بين المرء وزوجه، ويأخذ أحد الزوجين عن صاحبه”.

والسحر له حقيقة وليس وهماً وقد دلّ على ذلك قوله تعالى: ” وَمِنْ شَرِّ النَّفَّاثَاتِ فِي الْعُقَدِ ” .( الفلق:4 ) والنفاثات في العقد: هن السواحر اللاتي يعقدن الخيوط وينفثن في كل عقدة حتى ينعقد ما يردن من السحر، وذلك إذا كان المسحور غير حاضر، أما إذا كان حاضراً فينفثن عليه مباشرة، وهذا كله بعد أن تتكيف نفس الساحر بالخبث والشر الذي يريده بالمسحور ويستعين عليه بالأرواح الخبيثة فيقع فيه السحر بإذن الله الكوني القدري. ومن هذا النوع سحر لبيد بن الأعصم اليهودي للرسول صلى الله عليه وسلم .

ودلّ على حقيقة السّحر أيضاً قوله تعالى:” وَاتَّبَعُوا مَا تَتْلُو الشَّيَاطِينُ عَلَىٰ مُلْكِ سُلَيْمَانَ ۖ وَمَا كَفَرَ سُلَيْمَانُ وَلَٰكِنَّ الشَّيَاطِينَ كَفَرُوا يُعَلِّمُونَ النَّاسَ السِّحْرَ وَمَا أُنزِلَ عَلَى الْمَلَكَيْنِ بِبَابِلَ هَارُوتَ وَمَارُوتَ ۚ وَمَا يُعَلِّمَانِ مِنْ أَحَدٍ حَتَّىٰ يَقُولَا إِنَّمَا نَحْنُ فِتْنَةٌ فَلَا تَكْفُرْ ۖ فَيَتَعَلَّمُونَ مِنْهُمَا مَا يُفَرِّقُونَ بِهِ بَيْنَ الْمَرْءِ وَزَوْجِهِ ۚ وَمَا هُم بِضَارِّينَ بِهِ مِنْ أَحَدٍ إِلَّا بِإِذْنِ اللَّهِ ۚ وَيَتَعَلَّمُونَ مَا يَضُرُّهُمْ وَلَا يَنفَعُهُمْ ۚ وَلَقَدْ عَلِمُوا لَمَنِ اشْتَرَاهُ مَا لَهُ فِي الْآخِرَةِ مِنْ خَلَاقٍ ۚ وَلَبِئْسَ مَا شَرَوْا بِهِ أَنفُسَهُمْ ۚ لَوْ كَانُوا يَعْلَمُونَ ” ( سورة البقرة 102 )

فالآية الكريمة أخبرت أنّ للسحر آثاراً محسوسة كالتفريق بين المرء وزوجه، وأن له ضرراً مباشرا – يحصل بإذن الله –، وهي آثار محسوسة لا يمكن إنكارها، ممّا يدل على أنّ للسحر حقيقة، وليس مجرد خُدَع وتخيلات.!! والواقع المشاهد يقرر هذا ويؤيده .

ولقد وقف الإسلام من السحر موقفا حاسما، فسدّ كل طريق يؤدي إليه، وحرّم تعلمه وتعليمه وممارسته، منعا لضرره، وحسما لمادة الخرافة أن تتسلل إلى عقول المسلمين فتعطلها عن التفكير الصحيح، والتخطيط القائم على قانون الأسباب والمسببات الذي قام عليه نظام الكون .
فالسحر كما أخبر الله عنه طريق للفساد وسبب للضرر بين العباد، وهو فوق ذلك كله سبب للكفر بالله سبحانه والخروج عن دينه وشرعه .

موقع البلد: ما هي أنواع السّحر وما هي ماهيته ؟ 

 

الدّكتور مشهور : تتعدد أنواع السحر بتعدد الاستعانات التي يستعين بها الساحر في تحقيق غرضه، فمن السحرة من يزعم الاستعانة بالكواكب، ومنهم من يستعين بالجن، ومنهم من يستعين بالنفخ في العقد، ومنهم من قصارى أمره خفة اليد وسرعة الحركة، وتأتي الاستعانة بالكواكب على أنواع منها: نوع يسمى بالطلاسم ونوع يعتمد النظر في حركات الأفلاك ودورانها وطلوعها وغروبها واقترانها وافتراقها، معتقدين أن لكل نجم منها تأثيراً حال انفراده، كما أن له تأثيراً حال اجتماعه بغيره على الحوادث الأرضية من غلاء الأسعار ورخصها، ووقوع الحوادث، وهبوب الرياح ونحو ذلك ونوع يعتمد النظر في منازل القمر الثمانية والعشرين، معتقدين التأثير في اقتران القمر بكل منزل منها ومفارقته، وأن في تلك المقارنة أو المفارقة سعوداً أو نحوساً أو تأليفا أو تفريقاً وغير ذلك ونوع يفعله من يستخدم الأرقام لحروف أبجد هوز…. المسمى بعلم الحرف . وهو أن يكتب حروف أبجد هوز… إلخ . ويجعل لكل حرف منها قدراً معلوماً من العدد، ويجري على ذلك أسماء الآدميين والأزمنة والأمكنة وغيرها، ويجمع جمعاً معروفاً عنده ويطرح طرحاً خاصاً ويثبت إثباتاً خاصاً، وينسبه إلى الأبراج الإثني عشر المعروفة عند أهل الحساب، ثم يحكم على تلك القواعد بالسعود والنحوس وغيرها مما يوحيه إليه الشيطان .

موقع البلد: ما هي آثار السّحر ؟ 

 

للسحر آثار مدمرة على الفرد والمجتمع، منها :
1- سحر التفريق بتفريق المرأة عن زوجها وتفريق الزوج عن زوجته عن طريق الاستعانة بالشياطين والجن بحيث يجعل الرجل القوي لا يقدر على مباشرة زوجته، ويجعل المرأة تتمنع على زوجها وتأبى قربه.
2- سحر الجنــون: وأعراضه الشرود والذهول والنسيان والهبل والخبل ويجمع ذلك كله عدم القدرة على التحكم في نفسه وتصرفاته.
3- سحر المرض: وهذا النوع من السحر يأخذ شكل مرض من الأمراض، إلا أن سحر المرض يختلف عن الأمراض العضوية في أنه ربما انتقل من موضع في الجسم إلى آخر دونما سبب محسوس .
4- سحر المحبة: يقوم الساحر بطلب من المتقدم إليه ليعمل له سحراً يحبب زوجته أو غيرها فيه، أو ليعمل للزوجة سحراً يحبب زوجها أو غيره فيها، وذلك بأخذ أثر من آثار المسحور، فتظهر أعراض هذا السحر المرضية، وقد ينقلب السحر على الساحر فيكره الزوج زوجته ، لأنّ السّحر قد يكون مزدوجاً بحيث يعمل ليحب زوجته ويكره من سواها فيكره أمه وأخته وعمته وخالته ، وقد ينقلب فيكره أيضا زوجته .
5- سحر الخمول: ومن أعراضه الانطواء والعزلة والصداع الدائم فيحب المسحور الوحدة والصمت الدائم والشرود الذهني والسكون المفرط .
6- سحر الهواتف: بحيث يتصور للمسحور حيوانات مفترسة وتكثر عليه الأحلام المفزعة، والوساوس، والشكوك وغير ذلك.

موقع البلد: ما هي وسائل علاج السحر وإبطاله ؟ 

 

الدكتور مشهور : ذكر أهل العلم طرق عديدة لابطال السّحر ، منها :
إبطاله بالرقية الشرعية بقراءة آيات من القرآن، روى البيهقي في “الدلائل” عن عائشة رضي الله عنها، في قصة سحر لبيد للنبي صلى الله عليه وسلم وفيه:فأتاه جبريل بالمعوذتين فقال: يا محمد { قل أعوذ بربّ الفلق } وحلَّ عقدة { من شر ما خلق } وحلَّ عقدة حتى فرغ منها، ثم قال: { قل أعوذ برب النّاس } وحلَّ عقدة حتى فرغ منها وحل العقد كلها .

ومما ذكره أهل العلم من آيات الرقية الشرعية لحل السحر قراءة آية الكرسي، وقل يا أيها الكافرون، وقل هو الله أحد، وقل أعوذ برب الفلق، وقل أعوذ برب الناس، وآيات السحر التي في سورة الأعراف وهي قوله تعالى: { وأوحينا إلى موسى أن ألق عصاك فإذا هي تلقف ما يأفكون فوقع الحق وبطل ما كانوا يعملون فغلبوا هنالك وانقلبوا صاغرين وألقي السحرة ساجدين قالوا آمنا برب العالمين رب موسى وهارون }(الأعراف: 117-122).

والآيات التي في سورة يونس: وهي قوله تعالى: { وقال فرعون ائتوني بكل ساحر عليم فلما جاء السحرة قال لهم موسى ألقوا ما أنتم ملقون فلما ألقوا قال موسى ما جئتم به السحر إن الله سيبطله إن الله لا يصلح عمل المفسدين ويحق الله الحق بكلماته ولو كره المجرمون }(يونس: 79-82 ) والآيات التي في سورة طه: وهي قوله تعالى: { قالوا يا موسى إما أن تلقي وإما أن نكون أول من ألقى قال بل ألقوا فإذا حبالهم وعصيهم يخيل إليه من سحرهم أنها تسعى فأوجس في نفسه خيفة موسى قلنا لا تخف إنك أنت الأعلى وألق ما في يمينك تلقف ما صنعوا إنما صنعوا كيد ساحر ولا يفلح الساحر حيث أتى }(طه: 65-69).

كما وينصح أهل العلم باستعمال أدوية مباحة نصّ عليها رسول الهدى صلى الله عليه وسلم منها: التصبح كل يوم بسبع تمرات من عجوة المدينة، فعن عامر بن سعد عن أبيه رضي الله عنه قال: قال النبي صلى الله عليه وسلم: ( من تصبح كل يوم سبع تمرات عجوة لم يضره في ذلك اليوم سم ولا سحر ) رواه البخاري . والعجوة: ضرب من أجود تمر المدينة وألينه. والاصطباح: تناول الشيء صباحاً.

وذكر ابن القيم رحمه الله تعالى أيضاً من الوسائل : العلاج بالحجامة في المحل الذي يصل إليه أذى السحر.
وذكر القرطبي في تفسيره نقلاً عن بعض أهل العلم من وسائل فك السّحر : أن يأخذ سبع ورقات من سدر أخضر فيدقه بين حجرين ثم يضربه بالماء ويقرأ عليه آية الكرسي ثم يحسو – يشرب – منه ثلاث حسوات – جرعات -، ويغتسل به فإنه يذهب عنه كل ما به – إن شاء الله تعالى – وهو جيد للرجل إذا حبس عن أهله”.

موقع البلد: هل تنصح النّاس باللّجوء إلى معالجين ؟ 

 

الدّكتور مشهور : أنا أنصح أن يعالج المرء نفسه بنفسه بالآيات والأذكار السّابقة فهذا أجدى نفع خصوصاً لاختلاط الحابل بالنابل والصّالح بالطّالح في هذا الباب ووجود أدعياء ومستغلين كثر في هذا المجال ، وأخطر ما يكون فيه انكشاف النساء على الرّجال .

موقع البلد: كلمة أخيرة توجهها للنّاس : 

 

الدكتور مشهور : انصح النّاس أولاً بالتوبة إلى الله تعالى وكثرة الاستغفار والصّلاة على النبيّ صلّى الله عليه وسلّم.

وأنصح باجتناب الاختلاط والموسيقى والمعاملات الرّبوية ، وأوصي الأخوات خاصة باللّباس الشّرعي الكامل وأحذّر تحذيراً شديداً من التبرج ، الحذر الحذر من التبرج بشتى أشكاله وألوانه وأنواعه فهذا منفذ عظيم لتأثير السّحر والجآنّ على المسحور ، فكلّما استترت الفتاة باللباس الكامل كلما كانت محصنة من تأثيرات السّحر وعوارضه وهذا ثابت بالتجربة .

وأوصي بقراءة سورة البقرة في البيت ولو عن طريق شريط مسجّل ، والحذر من الذّهاب إلى العرّافين والدّجالين الذّين يبتزون النّاس ويستغلونهم ، فخير وسيلة للعلاج هي أن يعالج المرء نفسه بنفسه ، وقديماً قيل درهم وقاية خير من قنطار علاج ، فالحفاظ على الاذكار وقراءة المعوذات وآيات الرّقية خير علاج.


تفضل بالرد

عنوان بريدك الإلكتروني لن يتم نشرة.