||


البلد- اخبار عالمية


حذر خبراء من مخدر قاتل جديد ينتشر في تركيا، وقالوا إن قطرتين أو 3 فقط من هذا المخدر تفقد الشخص وعيه، وهو ما يفاقم خطورة استخدامه في #الاعتداءات_الجنسية أو السرقات.

وسجل المخدر القاتل، واسمه جاما بوتيرولاكتون (GBL) انتشاراً في تركيا على الرغم من الحظر، بحسب صحيفة “حرييت” التركية، الأحد.

ولفت وزير الجمارك والتجارة التركي في 23 يونيو/حزيران الانتباه إلى الزيادة في استخدام المخدر الذي يرمز إليه اختصارا بـ GBL، وهو #سائل_شفاف عديم الرائحة يباع في زجاجات صغيرة تشبه المطهرات أو المعقمات.
ويسبب العقار القاتل حالة من الإدمان، وقطرة واحدة منه كفيلة باستخدامه كمثير أو منشط جنسي، وأكثر من ذلك يفقد #الوعي مباشرة.

ويباع المخدر بحوالي 200 ليرة تركية، ويستخدم بإضافته إلى المياه.

وأضيف المخدر القاتل إلى قائمة المواد المحظورة في تركيا يوم 4 يونيو/حزيران 2016، ولكن يجري تهريبه إلى داخل البلاد من #ليتوانيا و #بولندا و #هونغ_كونغ.

ووفقاً لوسائل إعلام تركية، فإن المهربين خارج البلاد يرسلونه إلى المشترين، بعد تلقي الطلبات عبر الإنترنت، في شكل عبوات وكأنها مواد تعقيم أو منظفات.

ونفذت السلطات التركية أخيرا 17 عملية دهم، وصادرت 32 كيلوغراماً من المخدر كان معدة للتوزيع داخل البلاد، وجرى اعتقال 21 شخصاً، من بينهم مهندسون ومهندسون معماريون.

وفي عام 2009، عثر على الطالبة في كلية الطب هيستر ستيوارت (21 عاما) ميتة في فراشها، بعد أن استخدمت المخدر لأول مرة في بريطانيا. وأطلقت أسرتها حملة ناجحة لحظر المخدرات في البلاد.

العربية


تفضل بالرد

عنوان بريدك الإلكتروني لن يتم نشرة.