||

في هذه الزاوية , في تلك الزاوية ….
في كل حارة في المدينة …
لحن حزين كئيب …
البقاء لله وان الية لراجعون.
بكت الامهات, صرخ الاباء ,خاف البنون والبنات …
الى متى هذا البلاء ؟؟ فليرحل وان كان دون اسئذان ….
تحمل ما عاد عندنا , اطفال تتيتم , امهات تترمل …
وحال بلدي في خطر …
عيونها مليئة بالام..
والكفن دارج سوقة وللاسف…
المقابر لا تتسع الجثث…
شوارع سوداء كرجل لا زال يطلو بها …
شباب في ربيع العمر اصابها الاجل من وراء رصاصة من حقير محتقر !
لكن لله في قلبي ثقة انه بعد كل صيف مطر ..
وامل يطرق ابوابنا وقلوبنا …
ربيع سيثمر ويزهر شجرة , ولكني
ادرك انه في كل قلب مقبرة .


مقالات ذات صلة

تفضل بالرد

عنوان بريدك الإلكتروني لن يتم نشرة.