||


البلد- اخبار محلية


أعربت أم الطفل يزن كيلاني البالغ من العمر 9 اشهر والذي توفي داخل حضانة اطفال عن حزنها الشديد جراء ما حصل، مشيرة “إلى أنّ طفلها توفي بسبب شريط مصاصة التف حول عنقه”.

وقالت الأم وهي تبكي: “في نفس اليوم توجهت الى الحضانة، وقالت لي الحاصنة بأنّ طفلي فقد الوعي، وعلى الفور توجهنا به الى المستشفى، حيث اعتقدت بأنّه ما زال على قيد الحياه، لكنني ذهلت جدا عندما ابلغوني بانه فارق الحياة داخل الحضانة”.

ثم قالت:” لقد طلبت مني الحاضنة بان لا اخبر احدا عن وفاة طفلي داخل الحضانة، وقام احد اقربائها بالصراخ قائلا لي “اسكتي حاليا ولا تتحدثي”، وفي نفس الوقت كنت في صدمة كبيرة ولم اعرف كيف اتصرف، صحيح انني ذكرت في بداية حديثي بان طفلي توفي في البيت، لكن تصرفي هذا نجم بسبب صدمتي الكبيرة، وبسبب الضغوطات التي مارستها الحاضنة وقريبها كي اخفي الحقيقة”.

وواصلت حديثها قائلة: “لقد فقدت ابني الغالي، وكم اتمنى ان احضنه ولو للحظة واحدة. هذه كارثة كبيرة، ولا بد من مواصلة الاجراءات القانونية حتى نعرف كيف اختنق ابني من الحبل، على الرغم بانني حذرت الحاضنة بان تنتبه لهذا الشريط”.

قريب الحاضنة قال: “كل الشبهات عارية عن الصحة فالحاضنة ساعدت العائلة ووقفت الى جانبها ولم تقم بتهديدها بتاتا، بل قالت عند الحادثة ” اذهبوا وساعدوها واهتموا بها”.

 


تفضل بالرد

عنوان بريدك الإلكتروني لن يتم نشرة.